ممدوح صوصيال.. سوريٌّ ثانٍ يترشح للانتخابات البرلمانية التركية عن ولاية غازي عنتاب

تقدّم سوريٌّ ثانٍ بطلب الترشيح للانتخابات البرلمانية التركية عن حزب العدالة والتنمية في ولاية غازي عنتاب وذلك بعد تقدم المرشح الأول أيضاً عن العدالة والتنمية محمد أردوغان عن ولاية بورصة.

المرشح الثاني هو المهندس ممدوح عرعور ابن مدينة حلب الذي غيّر اسمه بعد حصوله على الجنسية التركية في عام 1985 إلى ممدوح صوصيال.

قدم السيد صوصيال إلى تركيا في أواخر سبعينيات القرن الماضي إلى تركيا بغرض الدراسة وهو من مواليد حلب السورية عام 1958.

درس صوصيال في جامعة استانبول التقنية وتخرج منها عام 1984 من كلية الهندسة المدنية.

ويعمل منذ 33 عاماً في مجال تعهدات البناء في غازي عنتاب والولايات المجاورة ونّفذ الكثير من مشاريع المدارس والأبنية السكنية بنجاح.

دخل عالم السياسة منذ عام 1979 حيث عمل في الجناح الشبابي في استانبول للنظرة الوطنية التي كان يترأسها المرحوم نجم الدين أربكان وذلك أثناء دراسته الجامعية.

في عام 1985 كان من مؤسسي حزب الرفاه في مدينة غازي عنتاب وتولّى مهمة سكرتير الحزب في المدينة.

في عام 2004 انتقل إلى حزب العدالة والتنمية وعمل في قواعد الحزب.

وتقدم بطلب ترشيح للدخول في قوائم حزب العدالة والتنمية عن الدورة البرلمانية السابعة والعشرين ليخدم بلده الثاني تركيا وتقديم خدمات لشعبه حسب ما جاء على صفحته على الفيسبوك.

ويشير السيد صوصيال بأنه أقدم على خطوته وهو متمثل شعار الرئيس أردوغان:” أحْيِّ المواطن حتى تحيا الدولة “.

وفي تصريح للسيد صوصيال لشبكة غربتنا قال بأنه في حال اعتماد ترشيحه وإدراج اسمه في القوائم النهائية لحزب العدالة والتنمية سيمثل أكثر من 500 ألف سوري مقيم و17 ألف سوري مُجنس في عنتاب، وسيعمل على خدمتهم.

وأردف صوصيال قائلاً:” انتخاب 24 حزيران ليس انتخاباً محلياً أو يخص تركيا فقط إنه انتخاب الأمة، انتخاب سوريا وفلسطين والبوسنة والهرسك وأراكان، انتخاب أحفاد العثمانيين، أنصار المظلومين والمضطهدين في كل مكان“.

ويهدف صوصيال من ترشيحه تمثُل مقولة المرحوم أربكان:” خدمة العباد هي طاعة لرب العباد“.

وأشار صوصيال إلى أن مقابلات شخصية ستُجرى للمرشحين في أنقرة من قبل اللجنة المركزية للحزب وسيتم اختيار 14 مرشحاً من أصل 144 مرشح تقدموا بطلبات ترشيح ويقول بأنه يملك فرصة كبيرة لدخول القائمة لأن سبب ترشحه كان بعد استشارة له مع بعض  إخوانه الأتراك في قيادة الحزب للوقوف الى جانب القائد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان في خدمة الأمة ونصرة المظلومين كونه سوري المولد وإيصال الخدمات القانونية للسوريين من خلال البرلمان.

غربتنا- عبو الحسو

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً