إرسال أطباء أتراك للحدود السورية استعداداًُ لـ”عملية عسكرية محتملة”

أكد مصدران أمنيان تركيان، أمس الجمعة، أن أطباء من مدن كبرى في تركيا تم إرسالهم لإقليمين في جنوب تركيا، وذلك استعداداً لتوغل محتمل في شمال سوريا، بحسب “رويترز”.

وقال مصدر أمني إن “أطباء من مدن كبرى أُرسلوا إلى إقليمي “شانلي أورفة” و”ماردين”، كما أن إجازات هؤلاء الأطباء أُلغيت”، مشيراً إلى “عملية عسكرية محتملة” إذا لم يتحقق تقدّم في النصف الثاني من أيلول الجاري.

وبيّن المصدر أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” تحدّث بوضوح عن قلق تركيا من وجود “حزب الاتحاد الديمقراطي” و”وحدات حماية الشعب الكردية” في سوريا، في حين قال “أردوغان” أمس الجمعة، “إن واشنطن تماطل في التنفيذ وإن تركيا ستنفذ عملية داخل سوريا إذا لم تتم إقامة المنطقة الآمنة بنهاية أيلول الجاري.

بدوره، أوضح مسؤول أمني بارز أنه “تم تعليق إجازات الأطباء للاستعداد لعملية محتملة عبر الحدود، ونستعد منذ فترة طويلة والآن وصلنا لمرحلة يمكن فيها تنفيذ العملية في أي وقتٍ يبدو ضرورياً”، وفق تعبيره.

يشار إلى أن أنقرة وواشنطن توصلتا في 7 آب الماضي لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشترك” في تركيا، لتنسيق وإدارة إنشاء “المنطقة الآمنة” شمالي سوريا.

حلب اليوم

FOLLOW US ON:
أقطاي: تركي
هبوط بسعر ص
Rate This Article:
NO COMMENTS

LEAVE A COMMENT