وزير الدفاع التركي يدعو قوات “نبع السلام” في تل أبيض للتأهب والجاهزية التامة

دعا وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قوات بلاده المتواجدة في مدينة تل أبيض شمال سوريا، إلى التأهب والجاهزية التامة، وذلك في خطابه للقوات المتواجدة في المدينة المذكورة، أثناء زيارة أجراها الليلة الماضية، إلى الحدود التركية السورية برفقة رئيس الأركان يشار غولر وقائد القوات البرية أوميت دوندار.

والتقى أكار والوفد المرافق له، قادة الوحدات العسكرية المشاركة في عملية نبع السلام، وقال أكار: “لم تستتب الأمور بعد هنا، ويمكن أن يحدث أي شيء في أي لحظة، وعليه ليكن الجميع على أهبة الاستعداد”.

ولفت أكار إلى حساسية المرحلة الراهنة، مبينا أن القوات المسلحة تقوم بواجبها في حماية أمن الحدود والمواطنين على أكمل وجه، وأكد أن الغاية الأساسية من تواجد القوات التركية في سوريا، هي توفير أمن الحدود وسلامة المواطنين الأتراك القاطنين في المناطق الحدودية وعدم السماح بتأسيس ممر إرهابي في الشمال السوري.

وأضاف أن تركيا تسعى أيضا إلى توفير الأمن للسوريين وإتاحة فرصة العودة الطوعية لهم إلى ديارهم، كما جدد تأكيده بأن القوات التركية تستهدف الإرهابيين فقط، وأن تركيا ليست لديها أي مشاكل مع شرائح المجتمع السوري.

وتابع في هذا السياق قائلا: “عدم رؤية كفاح تركيا ضد “داعش” جهل وعمى بصيرة بكل معنى الكلمة”، وتطرق أكار إلى مزاعم الإعلام الغربي حول استخدام القوات التركية لأسلحة كيميائية في سوريا، فقال: “خزائننا خالية تماما من هذه الأسلحة، ولا نمتلك منصات لإطلاقها”.

وأشار إلى الأخبار الكاذبة التي تستهدف الجيش الوطني السوري، مبينا أن تلك الأخبار تحاول إظهار عناصر هذا الجيش على أنهم إرهابيين وخونة.

وكان أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عزم بلاده توسيع مساحة “المنطقة الآمنة” في سوريا، إذا استدعى الأمر، ذلك في خطاب ألقاه الأربعاء، أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان: “سنرد بأشد الطرق على الهجمات التي قد تأتي من خارج المنطقة الآمنة، وإذا استدعى الأمر سنعمل على توسيع مساحة المنطقة الآمنة”، مضيفاً: “نحتفظ بحقنا في تنفيذ عمليتنا العسكرية بأنفسنا إذا تبيّن لنا عدم إبعاد الإرهابيين إلى خارج عمق 30 كيلومترا أو إذا استمرت الهجمات من أي مكان كان”.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً