الأمن التركي: تفجير الباب خُطط له في منبج

التفجير الذي نفذته “وحدات حماية الشعب YPG – التابعة لقسد” في مدينة “الباب” شرقي حلب، أمس الأول السبت، جرى التخطيط له في مدينة “منبج” الخاضعة لسيطرة قوات YPG.

ونقلت الوكالة عن مصادر “أمنية تركية”، أن قوات الأمن أطلقت عملية من أجل التعرف على منفذي التفجير، مشيرةً إلى أن العملية تجري بالتنسيق مع جهاز الشرطة التابع للجيش الوطني السوري وقوات الدرك بهدف إرساء الأمن في منطقتي “غصن الزيتون”، ودرع الفرات” شمال سوريا.

وأوضحت الوكالة أن مسؤول “YPG” في منبج ” إسكندر. ك”، والعضو في “YPG” “أبو زياد. ك”، زودا منفذي العملية بالعربة التي جرى استخدامها في التفجير الذي وقع في مدينة “الباب” بريف حلب الشرقي.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت في بيان لها، اعتقال أحد منفذي التفجير عبر عملية نفذها جهاز الاستخبارات التركي، دون مزيد من التفاصيل.

يشار إلى أن مدينة “الباب” بريف حلب الشرقي شهدت، أمس الأحد، إضراباً عاماً للمحال التجارية والمرافق التعليمية بالتزامن مع نزول المئات من أبناء المدينة إلى الشوارع مطالبين بإعدام منفذ تفجير السيارة المفخخة التي انفجرت في منطقة الكراج بالمدينة والتي راح ضحيتها 13 شخصاً مدنياً.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً