الرئيس أردوغان: “YPG” قطيع من القتلة الملطخة أيديهم بالدماء

وقال أردوغان إن “أولئك الذين يسعون لإظهار التنظيم الانفصالي على أنه كيان يحارب داعش، هم أنفسهم يحاولون اليوم التستر على جرائمه ضد المدنيين”.

 

وأردف قائلا: “على الرغم من أننا أظهرنا للرأي العام العالمي المدارس والمستشفيات والجوامع والكنائس التي تم تحويلها إلى مواقع تمركز للتنظيم الإرهابي، إلا أنه لم يأبه أحد بذلك. وذلك لأن القضية لا تتمحور حول ما تقوم به تركيا ولا ما لا تقوم به، ولا حقيقة أن التنظيم الإرهابي ما هو إلا قطيع من القتلة الملطخة أيديهم بالدماء، وإن المسألة هي محاصرة بلدنا من الجنوب عبر تشكيل ممر إرهابي على طول حدودنا”.

 

وأكد الرئيس التركي أن بلاده لن تسمح بتنفيذ هذا المخطط  بأي ثمن، واصفا إياه “بالدنيء”.

 

وأضاف: “لقد أوضحنا للرئيس الأمريكي ولأعضاء في مجلس الشيوخ، بالوثائق والصور والفيديوهات، الماضي الدامي لبعض زعماء التنظيم (وحدات حماية الشعب الكردية)، الذين يتم التواصل معهم من قبل الولايات المتحدة”.

 

وأشار إلى أن “المعلومات التي قدمتها أنقرة لاقت أذانا مصغية، ومع ذلك، فإننا ندرك أن الالتزامات الأمريكية مع المنظمة الإرهابية في سوريا لن تنتهي في ليلة وضحاها. بيد أن وضع التنظيم الإرهابي بات يزداد صعوبة في سوريا يوما بعد يوم”.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً