أخصائيون أتراك يقدمون نصائح للآباء بشأن وسائل التواصل الاجتماعي

أشار خبراء وأخصائيو علم نفس أتراك إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي قد يكون لها تأثير سلبي يختلف باختلاف الفئات العمرية، خاصة الأطفال الذين يستخدمون مواقع تويتر وفيسبوك وإنستغرام ويكونون صداقات من خلال هذه المواقع.

موقع “تي ري تي خبر” ناقش هذه المشكلة مع الطبيبة النفسية البروفيسورة بنجي سميرجي، وخبيرة الاتصالات نورهان دميريل، اللتين قدّمتا تقييمهما للوضع الحالي، وعرضا الحلول التي يمكن اتباعها للحد من الآثار السلبية التي قد تترتب على الأطفال في تركيا.

أشارت الطبيبة النفسية بنجي سميرجي إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي مثلها مثل منصات الإنترنت الأخرى، تحمل بين ثناياها العديد من المخاطر للأطفال، مما يستدعي مزيدًا من الانتباه والحذر من الآباء، لناحية اختيار العمر الأنسب لاستخدام الأطفال وسائل التواصل الاجتماعي وأن لا يستخدموها قبل هذا العمر.

ومع ذلك، عندما يستخدمها الطفل هذه المواقع في العمر المسموح، تؤكد الدكتورة بنجي إلى ضرورة أن يكون ذلك تحت إشراف الأسرة التي ينبغي أن تعرف جميع كلمات المرور، وأن يتحدث الآباء والأمهات مع أبنائهم حول وسائل التواصل الاجتماعي التي يمكن استخدامها، وما الذي يمكنهم مشاركته عبرها، ويضعوا قواعد لذلك ويتحققوا من امتثالهم أبنائهم لهذه القواعد.

FOLLOW US ON:
Rate This Article:
NO COMMENTS

LEAVE A COMMENT