سراقب محررة بالكامل.. وتقدم الثوار مستمر وخسائر الأسد كبيرة

تمكنت فصائل الثوار من السيطرة على كامل مدينة سراقب بالكامل صباح اليوم بعد معارك عنيفة استمرت طوال الليل حتى فجر اليوم، ليعلنوها محررة من عصابات الأسد وروسيا الإجرامية.

وقال مراسلنا في المنطقة أن الثوار من جميع الفصائل بعد أن حررو يوم أمس قرى آفس ومجارز والصالحية، وصلوا بهذا إلى أطراف مدينة سراقب ويقوموا بعملية إلتفاف على قوات الأسد في المدينة، وجرت داخلها معارك عنيفة استمرت حتى ساعات الصباح الأولى.

وأكد مراسلنا أن الثوار تمكنوا من قتل وجرح عشرات من عناصر الأسد والمليلشيات الإيرانية، وغنموا عددا من الدبابات والآليات والذخائر والأسلحة، بعد هروب قوات الأسد من المدينة.

وكانت فصائل الثوار من مختلف الفصائل وبتغطية نارية من القوات التركية تمكنت يوم الاثنين من السيطرة على بلدة النيرب بريف إدلب الجنوبي، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام وميليشيات روسيا وإيران.

ولكن في المقابل فهذا التقدم له ثمن دفعه الثوار لتحرير المدينة، حيث تمكنت قوات الأسد من السيطرة على قرى ترملا وحسانة وكرسعا والفقيع وشنشراح وديرسنبل وسفوهن وكفرعويد وكوكبة بجبل الزاوية جنوب ادلب، حيث أكدت المصادر أن فصائل الثوار تنحسب من هذه المناطق بدون مقاومة حقيقية، في تكتيك لتشتيت قوات الأسد لتقاتل على أكثر من جبهة، وهو ما مكنهم من السيطرة على سراقب ومحيطها، وفي حال استمرت المعارك على هذا النحو، بإن هذا الأمر سيجبر الأسد وقواته على الإنسحاب من كامل جبل الزاوية.

وأشار مراسلنا أن فصائل الثوار تمكنوا بهذا من قطع الطريقين الدوليين (أم 4 ، أم 5 ) الذان يتقاطعان في مدينة سراقب، وبهذا فقد تم إفشال مخطط روسيا وايران في السيطرة على هذه الطرق الدولية، حيث تمت هذه المعارك بتنسيق عالي جدا مع الجيش التركي الذي قام بالتمهيد المدفعي والصاروخي العنيف.

FOLLOW US ON:
Rate This Article:
NO COMMENTS

LEAVE A COMMENT