مباحثات روسية إيرانية حول سوريا ركزت على الوضع بإدلب

قالت وسائل إعلام إيرانية، إن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، علي أصغر خاجي، بحث مع مبعوث الرئيس الروسي لسوريا، ألكسندر لافرنتييف، التطورات في سوريا والوضع الميداني في إدلب.

ووفق المصادر فقد ناقش الجانبان خلال اجتماعهما في طهران، الأربعاء، آخر المستجدات في سوريا، بما في ذلك العملية السياسية واللجنة الدستورية والأوضاع الميدانية في إدلب، إلى جانب ما أسمته “مبادرات الجانبين للمساعدة في تحسين الوضع الاقتصادي والإنساني في سوريا”.

ونوه لافرنتييف إلى “الإنجازات الإيجابية للتعاون الإيراني الروسي في سوريا” على الصعيد الثنائي وفي إطار عملية أستانا، مشددا على ضرورة مواصلة وتعزيز المشاورات والتعاون بين البلدين على مختلف المستويات السياسية والميدانية.

من جانبه، أشار حاجي إلى جهود إيران وروسيا لدفع عمل اللجنة الدستورية قدما والدور الرئيسي لعملية أستانا في تشكيل هذه اللجنة، واصفا المبادرة بأنها أهم عملية في إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، موضحا أن دعم عمل اللجنة الدستورية دون تدخل خارجي وبناء الثقة بين أعضاء اللجنة هو الموقف المبدئي لإيران.

وأشار حاجي إلى التعاون الاستراتيجي بين إيران وروسيا في سوريا على الصعيدين الميداني والسياسي، ورحب بتعزيزه وتطويره لا سيما في الشؤون الإنسانية وعودة السلام والهدوء الى سوريا، وفق زعمه.

وتتشارك إيران وروسيا في الهيمنة على مقدرات سوريا من مختلف المجالات العسكرية والاقتصادية والتعليمية ومجالات أخرى، حيث تسيطر ميليشيات إيران إلى جانب روسيا على القرار السياسي والعسكري في سوريا، وتستخدم نظام الأسد واجهة لتحقيق مشاريعها وأهدافها في المنطقة.

شارك الى منصات التواصل لديك:
أردوغان: إح
تركيا: بيان
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً