مجالس محلية في مدينة الباب السورية تطلق حملة “الوفاء” دعما لليرة التركية

 

أطلقت المجالس المحلية في مدينة الباب شمالي سوريا، حملة “الوفاء” لدعم الليرة التركية بهدف رد الجميل لتركيا ومساندتها ودعمها المتواصل للسوريين في تركيا وسوريا.

وذكرت المجالس المحلية في مدينتي بزاغة وقباسين في بيان مشترك أنها قررت دعم الليرة التركية من خلال تحويل آلاف الدولارات إلى الليرة التركية، تعبيرا عن الشكر لتركيا في تحريرها للمناطق السورية من الإرهاب وتقديم الخدمات والتنمية.

وعقب إطلاق الحملة توافد العديد من التجار ورجال الأعمال السوريين والمدنيين إلى مكاتب الصرافة لتحويل الدولار إلى الليرة التركية.

وقال رئيس مجلس مدينة الباب جمال عثمان للصحفيين، إن “الحملة أطلقت دعما لليرة التركية وتعبيرا عن شكرنا ووقوفنا بجانب تركيا”، مشيرا إلى أن المجلس المحلي لمدينة الباب سيقوم بتنفيذ جميع تعاملاته من الآن بالليرة التركية بدلا من الدولار.

وذكر عثمان أنه في الأسبوع الماضي أطلق المجلس المحلي لمدينة أعزاز أيضا حملة لدعم الليرة التركية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا في الأيام القليلة الماضية، المواطنين إلى تحويل مدخراتهم بالدولار واليورو إلى الليرة، لدعم العملة التركية التي خسرت نحو 20% من قيمتها مقابل الدولار منذ بداية العام.

وأطلق مواطنون أتراك وجاليات عربية، حملات لدعم الليرة التركية، واعتبروا أن ما يحدث هو “استهداف خارجي” متعمد.

 

ترك برس

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً