نعمان كرتولموش : هناك لعبة استعمارية كبيرة في سوريا

في لقاء صحفي مع الإعلاميين في ولاية غازي عنتاب أدلى السيد نعمان كرتولموش نائب رئيس حزب العدالة والتنمية بتصريحات غاية في الأهمية .

في سؤال طرح السيد Arif KURT منسق قناة MEGA Haber حول 240 شاحنة أسلحة وصلت المنظمات الإرهابية وإن هذه العملية تمت بعد تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن قال كورتولموش : نحن على علم بذلك ونحن على علم باللعبة التي يتم لعبة في المنطقة وهذه المشروع تعود إلى الدول الاستعمارية وهي محاولات حثيثة من قبل تلك الدول الاستعمارية لتصميم هذه المنطقة من جديد ونحن كتركيا نتباحث مع كل الأطراف على الطاولة وفي الأرض تركيا لا تتنازل عن القضايا التي تمس سيادتها .

تقييم كورتولموش العمليات العسكرية التي تتم خارج الحدود التركية

قالوا لنا لا يجب ان تفعلوا ولا تفعلوا والذي ستقومون به ستزعزع العلاقات بين التركية وبعض الدولة

رغم كل ما نصحونا وحاولوا أن يقنعونا نحن كتركيا لم نلتفت الى كل ما قيل وقال والأشياء التي قمنا بها كان لحماية تركيا وأمنها الوطني ومنعنا تقسيم سوريا وحافظنا على وحدة أراضية حيث العمليات العسكرية التي قمنا بها من نبع السلام ودرع الفرات قضت على الممرات الإرهابية التي كانت يتم التخطيط لها على الحدود التركية وهذا الممر الإرهابي كانت تشمل جغرافية واسعة من شمال العراق وداخل الأراضي السورية والأهم من هذا كلة قمنا بالقضاء على تشكيل دولة إرهابية في شمال العراق وشمال سورية وبهذا أبدت تركيا لكل من الولايات المتحد وروسيا والاتحاد الأوربي ودول المنطقة مدى جديتها على الطاولة وعلى الأرض وأكدت عدم تهاونها في القضايا التي تخص سيادتها وأمنها.

العلاقات مع الولايات المتحدة في المنطقة في الفترة الجديدة

تمنى كورتولموش أن تتفهم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الأخطاء والعيوب التي ارتكبت حتى الآن ، تابع كورتولموش حديثه على النحو التالي:

تركيا دولة 83 مليون نسمة ، ولديها اقتصاد مستقر وديمقراطية قوية وتركيا لديها القدرة لحل جميع المشاكل التي تحصل في هذه المنطقة. وأيضا في شرق البحر الأبيض المتوسط تركيا لم تتنازل عن حقوقها ، وتقدمنا الدعم اللازم لأذربيجان في قضية كارا باغ ، الإدارة الأمريكية هي نقطة لاتخاذ قرار مهم في استقرار هذه المنطقة وعلى ما أعتقد ، تركيا في الناتو ، أيضا دولة وعامل استقرار في هذه المنطقة علما أنه لديها تعاون جاد في منظمة الناتو مع الولايات المتحدة. ولهذا على الإدارة الأمريكية الجديدة أن تتخذ القرار إما تركيا دولة قوية أو بين بضعة الآلاف من الإرهابيين وأمريكا ليست متأكدة من أنه يتم كبح جماحهم . أعتقد أن الولايات المتحدة ستستفيد من الماضي في إقامة تعاون قوي مع تركيا في هذه المنطقة.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً