هجوم على مبنى الكونغرس في الولايات المتحدة ينتهي بمقتل شخصين

أفادت شرطة مبنى الكونغرس الأمريكي، بمقتل ضابط من عناصرها في هجوم بسيارة صدمته هو وعنصر آخر من قوات حماية المبنى، أمس الجمعة.

وقالت رئيسة شرطة “الكابيتول”، يوغاناندا بيتمان في مؤتمر صحفي، إن المشتبه به في الهجوم قتل أيضًا بعد أن حاول الهجوم على رجال الأمن ممسكًا بسكين فأردوه قتيلًا بالرصاص.

وأضافت بيتمان، بحسب ما نقلت وكالة أنباء “أسوشيتد برس” الأمريكية، أن المهاجم صدم اثنين من عناصرها بسيارته قبل اصطدامه بحاجز، ونزل بيده سكين وبدأ في السير باتجاه عناصر شرطة الكابيتول، وبعد ذلك “أطلقوا النار” عليه.

من جانبه روبرت كونتي، القائم بأعمال رئيس قسم شرطة العاصمة واشنطن قال في مؤتمر صحفي، “سواء كان الهجوم يستهدف مسؤولي تطبيق القانون، أو أيًا كان، فإن من مسؤوليتنا الوصول إلى حقيقة الأمر. وسنفعل ذلك”.

وكان آلاف من أنصار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، اقتحموا مبنى الكونغرس في 6 من كانون الثاني الماضي، بينما كان أعضاؤه يتجهون نحو إقرار فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية.

يذكر أن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم في الاعتداء حينها، واعتقلت الشرطة أكثر من 300 شخص حتى الآن على خلفية المشاركة فيه.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً