موسكو تحثّ مجلس الأمن على عدم تكرار سيناريو العراق في سوريا

حثّ المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، مجلس الأمن الدولي على عدم تكرار سيناريو العراق في سوريا، وذلك بعدما خلص تحقيق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن دمشق استخدمت أسلحة كيميائية في قصف مناطق بريف إدلب، في عام 2018.
وفي اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن، عقد بدعوة من موسكو، الجمعة، لمناقشة “الضغط السياسي على الدول النامية في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية”، قال نيبينزيا، إنه في شباط (فبراير) 2003، أكدت واشنطن أن العراق “ينتهك حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل”، بحسب وكالة “تاس” الروسية.
وأضاف: “أعتقد أنه لا داعي للقول إنه في وقت لاحق، حتى المشاركون المباشرون في هذه المزاعم، اعترفوا بعدم وجود أسلحة دمار شامل في العراق”، مشيراً إلى أن “ذكريات الماضي تثير شعوراً بالديجافو (وهم سبق الرؤية)”، في إشارة إلى أن اتهامات الغرب للنظام السوري تشبه الوضع في العراق قبل 18 عاماً.
وأشار إلى أنه مثلما حدث قبل 20 عاماً، اليوم زملاؤنا الغربيون يستخدمون كل قوتهم لإقناع العالم بأن “نظام الأسد” مذنب بكل الخطايا المميتة بما في ذلك انتهاك نظام منع انتشار الأسلحة الكيميائية”، بحسب قوله.
وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قد خلصت بعد إجراء تحقيق، إلى أن القوات الجوية السورية استخدمت غاز الكلور، وهو سلاح كيميائي، في أثناء هجوم على مدينة سراقب بريف إدلب في العام 2018.
شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً