أهالي تل رفعت… عودتكم إلى دياركم قاب قوسين أو أدنى

أصدرت السلطات التركية قراراً بتعيين أحد نواب والي كلس السيد محمد كايا كوالي منسق لمنطقة تل رفعت، ومع صدور قرار التعيين بات الاتفاق الروسي التركي حول المدينة الذي تم تسريب بعض بنوده من قبل وكالة تسنيم الإيرانية قاب قوسين أو أدنى من وضعها حيز التنفيذ.

وذكرت صحيفة يني شفق بأن نتيجة المباحثات بين فريقي التفاوض الروسي والتركي في المنطقة أفضت إلى الاتفاق على إخراج قوات الـ  PKK من منطقة تل رفعت وما حولها أولاً ومن ثم إخراج قوات النظام السوري وحلفائها.

والاتفاق يشمل مدينة تل رفعت و19 قرية ما حولها دون أن تذكر الصحيفة أسماء القرى التي يشملها القرار.

وبينّت الصحيفة بأن دخول القوات التركية إلى المدينة مسألة وقت ويمكن أن تدخل في أي لحظة، و55 ألف نازح من تل رفعت، و30 ألف نازح من منبج ممن هربوا من ظلم الـ  PKK ولجؤوا إلى المخيمات جاهزين للعودة إلى ديارهم.

كما نسبت الصحيفة تصريحاً لمدير المكتب السياسي لمدينة “تل رفعت” بشير عليطو، بأن الآلاف من ضحايا الاحتلال سيعودون إلى بيوتهم قريباً، سيعود في المرحلة الأولى 200 عائلة على أن يعود البقية على دفعات منتظمة تباعاً.

وفي وقت سابق من يوم أمس صرح عليطو لموقع “بلدي نيوز”، إن الخطوة الأولى من الاتفاق تنص على دخول قوات تركية إلى المنطقة للحصول على معلومات صحيحة حول انسحاب قوات النظام والوحدات الكردية منها، وهو الأمر الذي سيحدد متابعة تنفيذ الاتفاق الروسي التركي من عدمه.

وأوضح أن هناك الكثير من الأمور التي تبدو غير واضحة بالاتفاق إلى الآن، فلا نعرف إذا كان سيمنَع كل من حمل السلاح من أهل المنطقة من العودة، وهل عمل الثورة سياسياً ومدنياً بالمنطقة من خلال منظمات المجتمع المدني.

وشدد على أن أهالي “تل رفعت” يبذلون قصار جهدهم من أجل التوصل إلى حل يقضي بعودة المهجرين إلى قراهم، دون قيد أو شرط؛ فهم أصحاب الأرض وغيرهم هو المحتل.

ويُذكر أن الوالي المنسق محمد كايا من مواليد أدي يمان عام 1980، خريج كلية إدارة الأعمال من جامعة 9 أيلول في أزمير عام 2003.

عُين في 4 كانون الثاني عام 2017 نائباً لوالي كلس ، يتقن اللغتين الفرنسية والإنكليزية.

غربتنا- عبد الله سليمان أوغلو

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً