واشنطن: انتخابات النظام إهانة للديمقراطية والشعب السوري

اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية، أن الانتخابات التي أجراها النظام السوري في مناطق سيطرته، “إهانة للديمقراطية والشعب السوري”.
وقال نائب المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ريتشارد ميلز، في جلسة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا، الأربعاء، إن الانتخابات في سوريا، وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، يجب أن تجري وفقاً لدستور جديد وتحت إشراف الأمم المتحدة في بيئة آمنة ومحايدة، مضيفاً: “لا شيء من هذا يحدث اليوم”.
وأشار ميلز إلى أن “الشعب السوري ليس بحاجة لانتخابات صورية. إنهم بحاجة إلى الغذاء والدعم الإنساني، والأهم من ذلك كله، السلام”.
وأكد السفير الأمريكي في الأمم المتحدة دعم واشنطن القوي للمبعوث الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، للتوسط في حل سلمي للصراع”.
وطالبت واشنطن كلاً من النظام السوري وروسيا بالالتزام بخطوط وقف إطلاق النار الحالية، وإعلان النظام استعداده لتحقيق الإصلاحات السياسية التي دعا إليها القرار 2254، الذي يعد المسار المتفق عليه والمحدد للتوصل إلى حل سياسي.
وحول الأوضاع الإنسانية في سوريا، أكد السفير الأمريكي على ضرورة “تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر منفذ (باب الهوى) الحدودي مع تركيا لمدة 12 شهراً، وإعادة فتح معبري (باب السلامة) في الشمال الغربي و(اليعربية) في الشمال الشرقي لمدة عام آخر”.
وشدد على أن “مجلس الأمن لديه السلطة”: مضيفاً: “ندعوه إلى إعادة تفويض وتوسيع المساعدة الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة عبر الحدود”.
شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً