تسجيل 158 إصابة و12 وفاة جديدة بـ “كورونا” في سوريا

سجّلت المناطق المحررة شمال سوريا ارتفاعا في حصيلة كورونا مع الكشف عن 99 إصابة و7 وفيات، فيما سجلت صحة النظام 25 إصابة وحالتي وفاة، والإدارة الذاتية 34 إصابة و3 وفيات جديدة.

وفي التفاصيل كشف “مخبر الترصد الوبائي” التابع لبرنامج “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN” في وحدة تنسيق الدعم عن 64 إصابة بفايروس “كورونا”، في المناطق المحررة شمال سوريا.

وأشارت الشبكة المعنية برصد حصائل كورونا شمال سوريا، إلى تسجيل الإصابات الجديدة رفع العدد الإجمالي إلى 24,750 وحالات الشفاء 21,444 حالة، و692 وفاة.

وأكدت بأن عدد الحالات التي تم اختبارها خلال 592 ليصبح إجمالي الحالات التي تم اختبارها 146 ألف و84 ختبار في الشمال السوري.

وسجلت الشبكة 35 إصابات جديدة بمناطق “نبع السلام” شمال شرقي البلاد ليرتفع عدد الإصابات إلى 1,719 إصابة، و251 حالة شفاء و19 حالة وفاة.

بينما أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام مساء أمس، عن تسجيل 25 إصابة جديدة بفايروس كورونا، إلى جانب تسجيل حالتي وفاة جديدة.

وبحسب بيان الوزارة فإنّ عدد الإصابات وصل إلى 24,814 فيما بات عدد الوفيات 1,810 حالة، في حين بلغ عدد المتعافين 21,675 مصاب بعد تسجيل 7 حالات شفاء لحالات سابقة.

بالمقابل أعلنت “هيئة الصحة” التابعة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن تسجيل 34 إصابة و3 وفيات جديدة بفايروس كورونا في مناطق سيطرتها.

وقال الدكتور “جوان مصطفى”، المسؤول في هيئة الصحة الإصابات توزعت على مناطق الحسكة والرقة ودير الزور والشهباء ومخيم الهول ونوروز شرقي سوريا.

وذكر “مصطفى”، أن السلطات الصحية في شمال وشرق سوريا رفعت عدد المصابين إلى 18,281 حالة منها 752 حالة وفاة و 1843 حالة شفاء.

وكانت أصدرت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” بيان حذرت خلاله من “كارثة إنسانية وشيكة جراء تفشي فيروس كورونا، وخاصة مع ازدياد عدد المصابين والوفيات”.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام يستغل تفشي الوباء بمناطق سيطرته ويواصل تجاهل الإجراءات الصحية، كما الحال بمناطق سيطرة “قسد”، في حين تتصاعد التحذيرات حول تداعيات تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا نظراً لاكتظاظ المنطقة لا سيّما في مخيمات النزوح.تسجيل 158 إصابة و12 وفاة جديدة بـ “كورونا” في سوريا

سجّلت المناطق المحررة شمال سوريا ارتفاعا في حصيلة كورونا مع الكشف عن 99 إصابة و7 وفيات، فيما سجلت صحة النظام 25 إصابة وحالتي وفاة، والإدارة الذاتية 34 إصابة و3 وفيات جديدة.

وفي التفاصيل كشف “مخبر الترصد الوبائي” التابع لبرنامج “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN” في وحدة تنسيق الدعم عن 64 إصابة بفايروس “كورونا”، في المناطق المحررة شمال سوريا.

وأشارت الشبكة المعنية برصد حصائل كورونا شمال سوريا، إلى تسجيل الإصابات الجديدة رفع العدد الإجمالي إلى 24,750 وحالات الشفاء 21,444 حالة، و692 وفاة.

وأكدت بأن عدد الحالات التي تم اختبارها خلال 592 ليصبح إجمالي الحالات التي تم اختبارها 146 ألف و84 ختبار في الشمال السوري.

وسجلت الشبكة 35 إصابات جديدة بمناطق “نبع السلام” شمال شرقي البلاد ليرتفع عدد الإصابات إلى 1,719 إصابة، و251 حالة شفاء و19 حالة وفاة.

بينما أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام مساء أمس، عن تسجيل 25 إصابة جديدة بفايروس كورونا، إلى جانب تسجيل حالتي وفاة جديدة.

وبحسب بيان الوزارة فإنّ عدد الإصابات وصل إلى 24,814 فيما بات عدد الوفيات 1,810 حالة، في حين بلغ عدد المتعافين 21,675 مصاب بعد تسجيل 7 حالات شفاء لحالات سابقة.

بالمقابل أعلنت “هيئة الصحة” التابعة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن تسجيل 34 إصابة و3 وفيات جديدة بفايروس كورونا في مناطق سيطرتها.

وقال الدكتور “جوان مصطفى”، المسؤول في هيئة الصحة الإصابات توزعت على مناطق الحسكة والرقة ودير الزور والشهباء ومخيم الهول ونوروز شرقي سوريا.

وذكر “مصطفى”، أن السلطات الصحية في شمال وشرق سوريا رفعت عدد المصابين إلى 18,281 حالة منها 752 حالة وفاة و 1843 حالة شفاء.

وكانت أصدرت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” بيان حذرت خلاله من “كارثة إنسانية وشيكة جراء تفشي فيروس كورونا، وخاصة مع ازدياد عدد المصابين والوفيات”.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام يستغل تفشي الوباء بمناطق سيطرته ويواصل تجاهل الإجراءات الصحية، كما الحال بمناطق سيطرة “قسد”، في حين تتصاعد التحذيرات حول تداعيات تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا نظراً لاكتظاظ المنطقة لا سيّما في مخيمات النزوح.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً