فيسبوك تطلق منصة خاصة للكتّاب والصحفيين المستقلين

أطلقت شركة فيسبوك منتجها الإخباري Bulletin، وهو عبارة عن منصة مستقلة للمقالات المجانية والمدفوعة والبودكاست التي تهدف إلى منافسة Substack.

حيث أعلن الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج عن المنصة، الموجودة عبر موقع Bulletin.com، وقدم بعض الكتّاب الذين استقطبتهم الشركة في غرفة صوتية مباشرة عبر فيس بوك.

وتدفع فيسبوك للمنافسة في اتجاه الرسائل الإخبارية سريعة النمو عبر البريد الإلكتروني، حيث ترك الصحفيون والكتاب البارزون شركات الإعلام خلال العام الماضي ليعملوا بمفردهم.

وتعتبر منصة النشر الذاتي Substack رائدة في مساعدة الكتاب على بيع اشتراكات البريد الإلكتروني، وقد جذبت الصحفيين بالسلف النقدية.

وتتنافس شركات التكنولوجيا الأخرى أيضًا في هذا المجال، بما في ذلك تويتر، التي استحوذت على منصة الرسائل الإخبارية Revue.

وقالت فيسبوك إنها لن تأخذ جزءا من عائدات صناع محتوى Bulletin عند الإطلاق، بينما تأخذ Substack عمولة بنسبة 10 في المئة من الاشتراكات. بينما تحصل Revue على عمولة بنسبة 5 في المئة.

ويمكن لصناع المحتوى عبر Bulletin اختيار أسعار الاشتراك الخاصة بهم. ويحتفظ الكتاب بالملكية الكاملة لعملهم وقائمة المشتركين.

وتطلق فيس بوك المنصة مع عدد من الشخصيات والكتاب البارزين، بما في ذلك إيرين أندروز ومالكولم جلادويل وتان فرانس. وذلك لتغطية مجموعة من الموضوعات، من الرياضة والتمويل إلى العلوم والطب.

قال زوكربيرج: إن Bulletin جزء من مهمة عملاقة التواصل الاجتماعي لمواصلة تطوير أدوات تحقيق الدخل لصناع المحتوى.

وكانت للشبكة الاجتماعية علاقة مضطربة مع صناعة الأخبار، التي وصلت إلى ذروتها في شهر شباط بعد مواجهة مع الحكومة الأسترالية حول الدفع لمنافذ الأخبار مقابل المحتوى.

وفي أعقاب الصراع، تعهدت فيس بوك باستثمار مليار دولار في صناعة الأخبار على مستوى العالم خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وقالت الشركة إن المقالات والبودكاست تكون متاحة أيضًا من خلال خلاصة أخبار فيس بوك ومن خلال قسم الأخبار عبر فيسبوك.

وأوضحت أنها أنشأت Bulletin عبر موقع ويب منفصل. وذلك لتمكين صناع المحتوى من زيادة جمهورهم بطرق لا تعتمد حصريًا على منصة فيسبوك.

وأضافت أنها أطلقت Bulletin بشكل أساسي مع صناع محتوى أميركيين ولا تقبل صناع محتوى جدداً في هذا الوقت. ولكنها قالت إن Bulletin متاح في جميع أنحاء العالم. ويتطلع إلى إضافة المزيد من الأسماء الدولية بعد الاختبار التجريبي.

وفي شهر نيسان، قالت عملاقة التواصل الاجتماعي إنها تدفع 5 ملايين دولار لاستقطاب صحفيين محليين مستقلين للكتابة عبر المنصة الجديدة.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً