مؤتمر صحفي لرئيس هيئة التفاوض السورية بشأن التصعيد في درعا

مؤتمر صحفي لرئيس هيئة التفاوض السورية بشأن التصعيد في درعا:

– هجمة وحشية للنظام والميليشيات الموالية له على #درعا.
– النظام بدأ هجومه على درعا بالمدفعية والراجمات.
– الهجوم على درعا يتواصل تحت غطاء جوي روسي.
– قصف الروس لمشافي درعا يهدف لإحداث شرخ بين المدنيين والفصائل.
– اتفاق الجنوب السوري هو “صفقة الخبيثة”.
– الطيران الروسي يحارب الأطفال والنساء.
– الطيران الروسي يستهدف ملجأ للمدنيين في درعا.
– لم نر تحركا دوليا أمام المجازر في درعا.
– جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ترتكب في سوريا.
– لولا الروس وميليشيات إيران لما استطاع النظام الهجوم على درعا.
– أسرى من ميليشيات حزب الله لدى الفصائل المقاتلة في الجنوب.
– نتواصل مع الدول الضامنة لاتفاقية خفض التصعيد خصوصا الأردن.
– أكثر من 100 ألف مدني تركوا بيوتهم في درعا.
– نتمنى أن نسمع صوتا لجامعة الدول العربية بشأن درعا.
– لا يعقل أن تستمر الأمم المتحدة في مشاهدة الجرائم وتصمت عليها.
– الظروف الميدانية لا يستقيم معها الحديث عن العملية السياسية.
– العملية السياسية متوقفة منذ أشهر بسبب تعنت نظام الأسد.
– لن نقبل بأن تكون العملية الدستورية بديلا عن العملية السياسية.
– يجب التحضير لانتخابات بإشراف أممي بعد تأسيس هيئة الحكم الانتقالي.
– نطالب بتحرك دولي لوقف الهجوم العسكري على درعا.
– من يعيق العملية السياسية هو النظام بارتكابه الجرائم في الجنوب.
– يجب الضغط على روسيا لوقف الهجوم على جنوب سوريا.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً