الطفلة مايا تصل إلى تركيا لتركيب أطراف اصطناعية

تمكن الهلال الأحمر التركي من العثور على الطفلة السورية مايا محمد المرعي، مبتورة الرجلين، التي تضطر لاستخدام الأواني الفارغة لكي تستطيع المشي من دون أن يتأذى باطن ما تبقى من ساقيها، بعد انتشار مقطع فيديو مؤلم لها في مواقع التواصل الاجتماعي.

جاء ذلك بعد أن تعهّد الطبيب التركي محمد زكي تشولجو، بأنه سيتكفل بتركيب أطراف اصطناعية، مجانًا للطفلة مايا في حال تم العثور عليها واستقدامها إلى تركيا.

وقال تشولجو، في تغريدة عبر “تويتر” قبل نحو أسبوع، إنه يبحث عن الطفلة الصغيرة وفي حال عثر عليها سيعمل على تركيب أطراف اصطناعية لها مجانًا، ودعا متابعيه إلى إعادة تغريدته حتى تصل إلى أكبر عدد ممكن من الناس.

واليوم الأربعاء، نشر الطبيب التركي تغريدة أخرى مرفقة بصور له مع الطفلة السورية وهو يستضيفها في عيادته، مؤكدًا أنه أجرى الفحوصات اللازمة وهو يستعد لتصميم الأطراف الاصطناعية ومن ثم تركيبها.

وأعرب تشولجو عن شكره للهلال الأحمر التركي ورئيسه كرم قنيق، حيال مساعدتهم له في العثور على الطفلة السورية التي تبلغ من العمر ثماني سنوات وكانت تعيش في مخيمات ريف إدلب الشمالي ولم تجد من يهتم لأمرها ويشتري لها أطرافا اصطناعية، كي تتمكن من التحرك بسلاسة.

وقد أثارت صورة الطفلة غضب نشطاء التواصل الاجتماعي الذين استنكروا وضعها، مؤكدين أن حالتها تشبه حالة آلاف السوريين الذين طحنتهم طائرات النظام وحلفائه خاصة الروس، ومن لم يقتل بشكل مباشر وسريع، بترت أطرافه.

وانتشر وسم يحمل اسم الفتاة #مايا_محمد_المرعي على تويتر، وشاركه الكثيرون، على أمل أن يظهر ضوء في آخر النفق لمايا وأمثالها.

 

 

ترك برس

شارك الى منصات التواصل لديك:
تطوير حبوب
فيروس شلل ا
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً