تسجيل 42 إصابة وحالة وفاة واحدة بـ”كورونا” في سوريا

أعلنت “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة” التابعة لـ”وحدة تنسيق الدعم”، عن تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق الشمال السوري.

وذكرت الشبكة المعنية برصد حصائل “كورونا”، أن الإصابات المسجلة لديها بلغت 26 ألف و136 إصابة، دون تسجيل وفيات جديدة وبذلك توقف عددها عند 717 حالة وفاة.

وسجلت 9 حالات شفاء جديدة وبذلك أصبح عدد حالات المتعافين من الفيروس 22 ألف و958 شخص، ولفتت إلى أن عدد التحاليل الجديدة بلغ 349 الأمر الذي يرفع عددها الإجمالي لـ 161 ألف و463 اختبار.

وحول توزيع الإصابات أشارت إلى أن معظمها في منطقة حارم في إدلب ومنطقة عفرين في حلب، بدون وجود إصابات من العاملين في القطاع الصحي، أو مقبولة في المشفى، وسجلت حالتي إصابة من النازحين داخل المخيمات.

وكذلك سُجلت الشبكة 4 إصابات جديدة بمناطق “نبع السلام”، شمال شرقي سوريا، ما يرفع عددها إلى 2,081 إصابة و22 وفاة دون تسجيل وفيات جديدة.

من جانبه يستكمل فريق لقاح سوريا ضمن “حملة التلقيح بلقاح كوفيد 19″، تلقيح المصابين بالأمراض المزمنة وكبار السن كما تستمر فرق التلقيح في تلقيح العاملين الصحيين والعاملين الإنسانيين بالجرعة الثانية من اللقاح.

وبحسب التحديث اليومي لإصابات فيروس كورونا المستجد في مناطق سيطرة النظام سجلت وزارة الصحة التابعة له 7 حالة جديدة مايرفع العدد الإجمالي إلى 25,821 إصابة.

يضاف إلى ذلك تسجيل 5 حالات شفاء وبذلك بلغت الحصيلة الإجمالي 21,906 حالة، فيما توفي شخص واحد مصاب ليرتفع العدد الكلي للوفيات إلى 1,903 وفق بيان صادر عن وزارة صحة النظام.

وتوزعت الإصابات بواقع (1 في دمشق و1 في ريفها، و1 حلب و1 في حماة و1 اللاذقية و 2في السويداء) جنوبي سوريا، وسجلت حالة الوفاة في حلب.

وتخصص وزارة الصحة التابعة للنظام السوري رابطاً للتسجيل لتلقي التطعيم ضد فيروس كورونا وكذلك لإجراء الاختبار الخاص بالكشف عن الفيروس، ويعرف عن الوزارة التخبط في الحصائل والإجراءات المتخذة بشأن الجائحة بمناطق سيطرة النظام.

كما يعرف بأن وزارة الصحة تتكتم على أعداد الكوادر أو الأشخاص الذين تلقوا لقاح كورونا والصفحة الرسمية وموقع الوزارة لا يكشف سوى أعداد الإصابات والوفيات وحالات الشفاء بشكل يومي.

بالمقابل سجلت هيئة الصحة التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، لشمال وشرق سوريا، 8 إصابات جديدة بفيروس، وقال مسؤول الهيئة الدكتور “جوان مصطفى” أن الإصابات هي 7 ذكور و 1 إناث.

وبحسب بيان السلطات الصحية تتوزع الإصابات على النحو التالي: “2 في الحسكة وحالة واحدة في مدينة القامشلي و2 في الرقة، و2 في الطبقة ودير الزور شرقي سوريا.

وبذلك بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا الخاضعة لسيطرة “الإدارة الذاتية”، 18,582 إصابة و 764 وفاة و 1,885 شفاء بعد تسجيل 4 حالات شفاء.

ولا تكشف “الإدارة الذاتية”، عدد الفحوصات  الخاصة بالوباء وتكتفي بذكر عدد الإصابات والوفيات وحالات الشفاء فقط، وبذلك يتعذر تحديد معدلات أعداد الإصابات الموجودة ما إذا كانت كبيرة أم لا ، قياساً إلى عدد الفحوصات.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام السوري يستغل تفشي الوباء بمناطق سيطرته ويواصل تجاهل الإجراءات الصحية، كما الحال بمناطق سيطرة “قسد”، في حين تتصاعد التحذيرات حول تداعيات تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا نظراً إلى اكتظاظ المنطقة لا سيّما في مخيمات النزوح.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً