تركيا تدين البيان الأممي حول محطة علوك السورية

أكدت وزارة الخارجية التركية، الجمعة، أن ما ورد في بيان لهيئات أممية عن محطة “علوك” للمياه شمال شرقي سوريا، يتضمن أخطاء مادية ومعلومات غير كاملة ومضللة.

وردّ متحدث وزارة الخارجية التركية تانجو بيلغيتش، خطيا على سؤال وجّه إليه حول بيان صدر الخميس عن هيئات أممية حول محطة مياه “علوك”، في الحسكة السورية.

وقال المتحدث إن تركيا على اتصال منتظم مع الأمم المتحدة فيما يتعلق بالوضع الإنساني في سوريا.

وأضاف أنه رغم ذلك، فإن البيان المشترك المؤرخ في 15 يوليو / تموز 2021 الذي نشره المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في دمشق، ومنسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، والمدير الإقليمي لليونيسف للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، “يحتوي على أخطاء مادية ومعلومات غير كاملة ومضللة”.

وأشار إلى أن محطة مياه “علوك” تقع بالقرب من مدينة رأس العين في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة السورية، وتعمل بالكهرباء، فيما يقع المصدر الوحيد للكهرباء لمنطقتي “رأس العين” و”تل أبيض” في الجنوب.

وشدد أن تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي، ونظام الأسد، يعيقان عمدا وصول الكهرباء إلى محطة مياه “علوك” والمنطقة، مما يجعل هذا الانقطاع توفير المياه من المحطة مستحيلا ويعقد الظروف الإنسانية بالمنطقة.

وبيّن بيلغيتش أن الكهرباء منقطعة عن منطقتي “رأس العين” و”تل أبيض” منذ 18 أبريل/ نيسان 2021، وعن محطة مياه “علوك” منذ 26 يونيو/ حزيران 2021، إلى جانب مواصلة النظام السوري بشكل تعسفي منع إمداد منطقة الباب (بمحافظة حلب) بمياه الشرب والمياه الزراعية.

وأكد أن الموقعين على البيان المشترك انتقائيون بشأن القضايا الإنسانية في سوريا ويتجاهلون العواقب الوخيمة للحرمان المتعمد للكهرباء والماء عن مئات الآلاف من المدنيين الذين يعيشون تحت سيطرة المعارضة خلال جائحة فيروس كورونا.

وقال بيلغيتش إن بلاده تذكّر ممثلي الأمم المتحدة في المنطقة بضرورة تناول المشاكل الإنسانية في سوريا بطريقة مبدئية وحيادية ومستقلة.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً