ميليشيا “قسد” تعتقل مديراً لمنظمة مجتمع مدني وأعضاء حزب سياسي بدير الزور

اعتقلت عناصر ميليشا “قوات سوريا الديمقراطية”، مدير منظمة حماية البيئة والتنمية المستدامة “عصام العجيل”، في قرية محيمدة بريف محافظة دير الزور الغربي، في 17 تموز، واقتادته إلى جهة مجهولة، وفق “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”.

ولفتت الشبكة الحقوقية، إلى أنه لم يتم إبلاغ أحد من ذويه باعتقاله، وتمّ منعه من التواصل مع ذويه، ونخشى أن يتعرّض لعمليات تعذيب، وأن يُصبح في عداد المُختفين قسرياً كحال 85% من مُجمل المعتقلين.

وأكدت أن قرابة 3796 مواطن سوري ما زالوا قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة قوات سوريا الديمقراطية، ولدينا تخوّف حقيقي على مصيرهم في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

كما اعتقلت “قسد” محمد أيو، عضو في اللجنة الاستشارية في الحزب الديمقراطي الكردستاني، من أبناء مدينة القامشلي بريف محافظة الحسكة الشمالي، إثر مداهمة مكان عمل نجله في منطقة الكورنيش في مدينة القامشلي، واقتادته إلى جهة مجهولة.

واعتقلت أيضاَ “برزان حسين لياني”، مراسل لدى وكالة ARKTV، من أبناء بلدة معبدة شمال شرق محافظة الحسكة، من مواليد عام 1973، في 18 تموز، إثر مداهمة منزله قرب جامع علي بن أبي طالب في بلدة معبدة.

وطال الاعتقال “عز الدين زين العابدين”، صحفي لدى الحزب الديمقراطي الكوردستاني في سوريا، من أبناء مدينة المالكية بريف محافظة الحسكة الشمالي، في 17 تموز، من أمام منزله في منطقة المحطة في مدينة القامشلي بريف محافظة الحسكة الشمالي.

كذلك “محمد صالح أحمد شلال”، عضو في اللجنة المنطقية للحزب الديمقراطي الكردستاني، من أبناء قرية عابرة التابعة لمدينة الجوادية بريف محافظة الحسكة الشمالي الغربي، في 17 تموز، إثر مداهمة منزله في قرية عابرة.

وكان أصدر المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا، بياناً، حول قيام مجموعة مسلحة تابعة للجهات الأمنية لحزب ب ي د بحملة اختطافات بحق كوادر “الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا” ليلة أمس السبت ١٧ تموز ٢٠٢١، واصفة الحادثة بممارسات قمعية وترهيبية.

وعبر الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا، عن إدانته واستنكاره بشدة هذه الممارسات القمعية والانتهاكات الجسيمة والتي تتعارض مع ابسط قواعد حقوق الإنسان والحريات ولا تخدم مستقبل شعبنا وقضيته ، كما تحد من الجهود لانجاح المفاوضات الكردية.

ودعا الحزب الجهات الدولية المعنية للايفاء بالتزاماتها في منع حدوث الانتهاكات بحق كوادر المجلس ، كما دعا ابناء الشعب وقواه الوطنية والفعاليات المجتمعية، والقوى الكردستانية، وكل من يعز عليه قيم الحرية والديمقراطية بالضغط للافراج الفوري عن المختطفين، مؤكداً بأن هذه الممارسات لا تخدم الا أعداء الشعب الكردي وكافة أبناء المنطقة.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً