USD 0,0000
EUR 0,0000
USD/EUR 0,00
GOLD 000,00
BIST 0.000
ثقافة وأدب وفن

اكتشاف قصيدة تاريخية كتبها شاعر إيطالي لتخليد إنجازات "الفاتح"

اكتشاف قصيدة تاريخية كتبها شاعر إيطالي لتخليد إنجازات
29-07-2021 23:58
اكتشف الأكاديميان، "فيليز بارين آقمان"، و (بيازيد آقمان)، قصيدة ملحمية كتبت باللاتينية ترجع لعصر النهضة، تضم ما يقرب من 5 آلاف شطر، كتبها شاعر إيطالي على شرف السلطان العثماني محمد الفاتح (1429 – 1481). القصيدة المكتشفة تحمل عنوان "الأمير: حياة وفتوحات الإمبراطور التركي محمد (الثاني)، (Amyris, de vita et gestis Mahometi Turcorum imperatoris)، وتحمل توقيع الكاتب والشاعر والمؤرخ الإيطالي "جيان ماريو فيليلفو" عام 1475.​​ أكّد آقمان في حديث لوكالة الأناضول، على أهمية هذا الاكتشاف والقصيدة الملحمية وميزاتها، خاصة وأنها لم تترجم بعد إلى التركية أو الإنكليزية، ولم تخضع لأي مراجعة أكاديمية. وقال الكاتب الأكاديمي بيازيد آقمان، بأنه يعمل مع زوجته، فيليز، على دراسة التصور الذي كان موجودًا في الغرب تجاه الأتراك والإسلام خلال عصر النهضة الذي استمر تقريبا من القرن الرابع عشر الميلادي إلى القرن السابع عشر. وأضاف: كنا نحاول باستمرار العثور على مصادر جديدة تناولت هذا التصور. لقد رأينا في بحثنا عدة إشارات عن وجود هذه القصيدة الملحمية من خلال وجود اقتباسات من هذا العمل، لكننا لم نتمكن من العثور على القصيدة وقتئذ. وأضاف: كما لم نصادف دراسات شارحة لتلك القصيدة بشكل كامل. وأشار أنه تمكن وزوجته فيما بعد من العثور على نسخة من القصيدة مترجمة إلى اللغة الإيطالية، قبل الوصول إلى القصيدة الأصلية المكتوبة باللاتينية في مكتبة جنيف في سويسرا. وتابع: لفت انتباهنا جودة ترجمة هذه القصيدة إلى الإيطالية. كان ينبغي ترجمتها إلى العديد من اللغات، من بينها التركية، وإجراء دراسات أكاديمية على هذا العمل المهم. وقال: هل يمكنكم أن تتخيلوا أن إيطاليًا كتبت عملاً مكونًا من 5 آلاف شطر عن السلطان محمد الفاتح في القرن الخامس عشر، ولم يتم ترجمة هذا العمل إلى أي لغة. لقد بقي هذا العمل كما لو أنه سر مخبأ في بطون المكتبات. وتابع : لو أن هذا العمل كتب عن إمبراطور مسيحي وليس عن حاكم مسلم، لكان قد تصدر الملاحم الكلاسيكية مثل إلياذة هوميروس وقصيدة "إينيد" للشاعر الروماني القديم فيرجيل. لقد اكتفوا بحبس هذا العمل المهم في محفوظات المكتبات الوطنية. ونوه آقمان إلى أن التأريخ الاستشراقي كان له تأثير كبير في غض الطرف عن هذا العمل وتحويله إلى كتاب يقبع في غياهب النسيان. وقال: نريد أولاً ترجمة هذا العمل إلى التركية والإنكليزية، وتحليله أكاديميًا. هذا العمل لا يقل أهمية البتة عن لوحة السلطان محمد الفاتح للرسام الإيطالي "جينتيلي بيليني" (1429-1507). من جهتها، قالت الأكاديمية ا في جامعة أنقرة، الدكتورة فيليز بارين آقمان، إن القصيدة الملحمية للشاعر الإيطالي تتكون من 4 فصول. وحول الدافع من وراء كتابة الشاعر الإيطالي للقصيدة، قالت آقمان: كان ليلو فردوتشي، صهر أحد تجار البندقية المقيمين في مدينة "جناق قلعة"، من بين الأسرى الذين تم أسرهم عند فتح القسطنطينية (إسطنبول). تابعت: أرسل التاجر المقيم في جناق قلعة رسالة إلى السلطان يطلب فيها إطلاق سراح قريبه. فوافق دون فدية أو مقابل. تأثر التاجر الإيطالي ليلو فردوتشي بهذا الموقف المهذب للفاتح، ما دفعه لإضافة اسم عثمان، مؤسس الدولة العثمانية على اسمه، ليتحول اسمه إلى عثمان ليلو فردوتشي. وأضافت: لقد تم اعتبار هذا الحدث وقتها مؤشرًا على التقارب بين الثقافتين التركية والأوروبية. وقالت آقمان: طلب عثمان ليلو فردوتشي من صديقه "جيان ماريو فيليلفو"، أحد أبرز شعراء عصر النهضة في أوروبا والمولود في منطقة "بيرا" (بي أوغلو) في إسطنبول عام 1426، كتابة قصيدة ملحمية عن السلطان محمد الفاتح، واصفًا في تلك القصيدة إنجازاته وفتوحاته وحسن معاملته ودماثة خلقه، كعربون شكر للسلطان لمواقفه الإنسانية. وختمت فيليز بارين آقمان بالإشارة إلى أن الترجمات التركية والإنكليزية للعمل عن الأصل اللاتيني سوف تكون جاهزة في غضون أشهر قليلة، وستعرض بعد إنجازها وتنقيحها على القراء، مصحوبة بشروحات وقراءات أدبية مفصلة وتفسيرات للسياق التاريخي
ما رأيك؟ الخاص بك
الأكثر قراءة
منصات التواصل الاجتماعي
بحث