في جامعة حلب ” نائب رئيس الجامعة على قمة هرم الفساد “

 

 

سلط تقرير الضوء على حجم الفساد الحاصل والمحسوبيات في جامعة حلب لشغل مناصب وظيفية لأعضاء الهيئة التدريسية .

وفي مخالفة علنية وصريحة لقوانين الجامعات قام دكتور من أحد الكليات بالتقدم إلى مفاضلة أعضاء الهيئة التدريسية وهذا يحتاج إلى لجان من ذات الاختصاص, لكنه تم تشكيل لجنة من مختصين اثنين والثالث غير مختص وهذا الأخير مخالف حيث رفض أعضاء اللجنة المختصين, وهذا أمر طبيعي في قوانين الجامعات ليتم على إثرها إلغائها وحل اللجنة .

غير أن اللافت في الأمر, تمَّ تشكيل لجنة أخرى لذات المهمة بأوامر من نائب رئيس الجامعة للشؤون العلمية والمفاجأة أُعيد تشكيل لجنة جديدة, ولكن هذه المرة أكثر مخالفة بل وخرق واضح حيث تم تعيين ثلاثة أعضاء من خارج الاختصاص, حيث وافقوا جميعهم على مفاضلة الدكتور الذي تقدم للمفاضلة لتعيينه عضواً للهيئة التدريسية .

ودعا التقرير إلى تدخل وزير التعليم العالي, للتحقيق في الحادثة, رغم أن تقارير مماثلة أرسلت إلى الكلية المختصة, الذي اتخذ مجلسها قرار بعدم الموافقة .

وسبق أن خرجت قضايا فساد مماثلة في جامعة حلب, وكان آخرها إلغاء القبض على دكتور في كلية الحقوق في جامعة حلب, يقوم ببيع الأسئلة في كلية الحقوق ضمن أسعار محددة للطلبة, بالتوازي مع بيع ملخصات للمكتبات على أنها أوراق ذهبية, وقد تم سحب شهادة الدكتور وتجريده من اللقب, وتحويله للجنة التأديبية التي ستقوم بمحاكمته مع وزارة التعليم العالي .

المركز الصحفي السوري

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً