شبيحة النظام يحاولون مسح رمزية الجامع العمري الثورية في درعا

 

قدم عدة شبيحة تابعين للنظام مقترحات بهدم الجامع العمري وتحويله إلى منصب تذكاري لقتلاه لأنه يعتبر رمزا للثورة والشرارة الأولى لانطلاقتها.

قدم شبيحة النظام عدة مقترحات لإزالة المسجد العمري في مدينة درعا وإنشاء نصب تذكاري لقتلى النظام مكانه أو إنشاء مستوصف طبي وذلك نظرا لما يمتلكه من رمزية ثورية والذي يعتبر منطلق المظاهرات التي نادت بإسقاط النظام.

وذكر أحد الشبيحة عبر فيس بوك أنه من الممكن إزالة المسجد وإشادة نصب تذكاري لقتلى النظام لأنه كان منبع للمظاهرات المنادية بإسقاط النظام وذكر شبيح آخر أنه يجب تحويل المسجد إلى مستوصف متذرعا بأن الصلاة تجوز في أي مكان.

وانتشرت التأييدات والتبريكات من قبل موالي النظام على هذه المقترحات والتي تنسيهم شرارة الثورة الأولى في حين طلب الموالون الإذن الشرعي بهدمه عبر توجيه الإمكانية الشرعية لمشايخ النظام.

يذكر أن هذه المقترحات أحدثت ضجة عبر وسائل التواصل بين المعارضين للنظام وقال أحدهم أنه لاداعي لسؤال مشايخ النظام فهم أفتوا لكم بقتل الأطفال وسيفتون لكم بهدم المساجد في سوريا.

المركز الصحفي السوري

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً