فريق من اللاجئين السوريين يُدرّب الأطفال على تكنولوجيا الروبوت

بدأ فريق من اللاجئين السوريين في مدينة غازي عنتاب جنوب تركيا، مشروعا لتحويل الأطفال من مستخدمين إلى منتجين في مجال التكنولوجيا، وذلك بهدف دمجهم في التكنولوجيا العصرية والعلوم، من خلال نشاطات تبسط هذه التجربة ليستطيعوا إتقان تكنولوجيا الروبوت الحديثة.
وبالنظر إلى أن الروبوت أصبح الأداة الأولى في الصناعة والتعليم وبعض الأحيان في الزراعة والتجارب، في هذا العصر وفي المستقبل، يعمل الفريق على تعليم الأطفال أساسيات الروبوت والبرمجة والمتحكّمات الآلية، وآلية عمل الطائرات بدون طيار.
ويدرب الفريق الآن، 55 طفلًا في مركز الأنصار المدعوم من قبل بلدية غازي عنتاب، والعمل معهم على مفاهيم أساسية وبعض المشاريع الصغيرة أيضًا، مثل السيارة ذاتية القيادة، وإشارة المرور، وطائرة توصيل الطلبات.
ويرى القائمون على الفريق أن تعلم آليات عمل الروبوت يتيح للأطفال تعلم البرمجة بطريقة جذابة ومسلية حتى لغير المهتمين بهذا المجال، حيث يقوم الروبوت بتسهيل هذه التكنولوجيا بشكل واضح لتصل إلى مستوى المهارات الحياتية اليومية.

 

شبكة بلدي

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً