المجلس التركماني السوري يحذر من سيطرة النظام على جبل التركمان شمالي اللاذقية

 

حذر المجلس التركماني السوري من سيطرة النظام على كامل منطقة جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، مشيراً إلى أن السيطرة سيعرّض أمن منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” للخطر.

وقال رئيس المجلس التركماني السوري “محمد وجيه جمعة”: إن الهجوم على منطقة جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي قد يكون خطوة للوصول إلى محافظة إدلب عن طريق مدينة جسر الشغور، مشدداً على تدخل جميع القوى الفاعلة في المنطقة لتجنيبها من الدمار والتهجير.

وأضاف جمعة في اتصال مع راديو الكل، أن المنطقة جبلية وعسكرياً قد تصمد أكثر من باقي المناطق، مناشداً العالم أجمع أن يكون حريصاً على سلامة المدنيين في المنطقة.

وقال المجلس في بيان له، أمس الأربعاء: إن خسارة جبل التركمان بالكامل ستؤدي إلى إنهاء الوجود التركماني في المنطقة، وستصبح الحدود الجنوبية لتركيا الممتدة على طول ساحل البحر المتوسط، معرّضةً لـ مخاطر أمنية وإرهابية لا مفرّ منها وليس احتمالاً.

وأكد البيان، أن التركمان سيواصلون نضالهم ضد نظام الأسد، مؤكداً أن الجبل يمر في الوقت الحالي بمرحلة عصيبة ومقلقة.

وفي وقت سابق، أفادت مصادر في المعارضة، أن النظام وحلفاءه يستعدون لعملية عسكرية مرتقبة تستهدف المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في جبل التركمان.

ويقع “جبل التركمان” ضمن مناطق “خفض التصعيد” التي تم التوصل إليها في مباحثات أستانة في آذار/ من العام الماضي.

وفي 24 آذار الماضي، تمكنت القوات التركية وقوات الجيش السوري الحر، في عملية “غصن الزيتون”، من تحرير منطقة عفرين شمالي حلب، من قبضة تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” الإرهابي، بعد 64 يوماً من انطلاقها.

 

راديو الكل

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً