في إطار عمليات تطهير عفرين من آثار الإرهابيين.. هذا ما عثرت عليه قوات غصن الزيتون

عثرت قوات غصن الزيتون في منطقة عفرين بريف محافظة حلب السورية، على أسلحة وذخائر ومتفجرات للإرهابيين مدفونة تحت الأرض.

جاء ذلك خلال عمليات تطهير المنطقة من آثار الإرهابيين بعد تحريرها في مارس/ آذار الماضي.

وبحسب معلومات حصل عليها مراسل الاناضول، فإن قوات غصن الزيتون تواصل عمليات تطهير مركز مدينة عفرين ومحيطها من آثار الإرهابيين، وتعمل على إعادة الحياة في المنطقة إلى طبيعتها.

واستنادا إلى إفادة أحد الإرهابيين، نفذت قوات غصن الزيتون حملة مداهمة على قرية عنبرلي التابعة لبلدة معبطلي.

وخلال المداهمة، عثرت قوات غصن الزيتون في حديقة أحد المنازل على أعداد كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات، مدفونة تحت الأرض.

وقال الإرهابي المقبوض عليه إنه أدرك خطأه، عندما رأى المساعدات التركية للمدنيين وكيفية تعامل أفراد الجيش التركي مع سكان المنطقة، وقرر مساعدة قوات غصن الزيتون في عملية تطهير المنطقة.

وتمكنت القوات التركية و”الجيش السوري الحر”، في 18 مارس/ آذار الماضي، من تحرير عفرين بالكامل، من إرهابي “ي ب ك / بي كا كا” في عملية “غصن الزيتون” بعد 64 يوما من انطلاقها.

الاناضول

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً