تأخير الرضاعة الطبيعية يعرض حياة الطفل للخطر

أكد تقرير لمنظمة الصحة العالمية على ضرورة إرضاع الأطفال في الساعة الأولى بعد الولادة لتقليل خطر الموت والحصول على فوائد صحية مدى الحياة. وأشار تقرير منظمة الصحة العالمية إلى أن الانتظار لمدة ساعتين يمكن أن يزيد من فرصة وفاة الطفل حديث الولادة بنسبة الثـُلث، في حين أن الانتظار أكثر من يوم قد يضاعف الخطر.

ويقول الخبراء إن الرضاعة الطبيعية المبكرة تعزز نظام المناعة لدى الطفل منذ البداية، ما يقلل من فرص الإصابة بالعدوى المهددة للحياة. ويقدر التقرير الذي نشرته منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، أن ثلاثة من كل خمسة أطفال، أي حوالي 78 مليون طفل، في جميع أنحاء العالم، لا يرضعون من الثدي خلال الساعة الأولى من الولادة. واستعرض الخبراء عددا من الدراسات التي وجدت أن هؤلاء الأطفال لديهم فرصة أكبر للوفاة خلال الأيام الـ28 الأولى من الحياة.

إلا أن التقرير يشير في الوقت نفسه إلى أن الرضاعة الطبيعية قد تكون صعبة، حيث أن الأمهات يكن بحاجة إلى “دعم وتوجيه” لبدء القيام بذلك بنجاح. وقال الدكتور تيدروس أدانوم غبريسيس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن “الرضاعة الطبيعية تعطي الأطفال أفضل بداية ممكنة في الحياة”.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً