3 آلاف سوري فضلوا البقاء في بلادهم بعد الاستقرار الأمني

فضل 3 آلاف و166 سوريًّا من الذين عادوا إلى بلادهم من تركيا خلال عطلة عيد الفطر الماضي بهدف زيارة أقاربهم وذويهم، البقاء في سوريا بعد أن رأوا الوضع الأمني فيها مستقرا.

ودخلت آخر قافلة من السوريين الذين غادروا إلى سوريا خلال عطلة عيد الفطر الماضي تركيا، يوم الثلاثاء، من معبر أونجو بينار المقابل لمعبر باب السلامة في الجانب السوري.

وقال مدير معبر باب السلامة قاسم القاسم إن السوريين الذين قضوا عطلتهم مع أقاربهم في سوريا بسلام، بفضل التسهيلات التي قدمتها لهم أنقرة، عادوا إلى تركيا مجددا.

وأضاف أنه بفضل عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون اللتين أجرتهما تركيا ضد العناصر الإرهابية في سوريا، فإن السورين قضوا عيد الفطر ببلادهم في أمان وسلام.

ولفت إلى أن عدد السوريين الذين عادوا إلى تركيا بلغ 48 ألفا و948 شخصا بمن فيهم الأطفال، فيما فضّل 3 آلاف و166 آخرين البقاء في سوريا بسبب أن الأوضاع الأمنية مستقرة فيها.

وتمنى القاسم تطهير البؤر الإرهابية في سوريا بشكل كامل من أجل عودة سكانها إلى أماكنهم بأمن وسلام.

وأعرب القاسم عن شكره لتركيا مقابل التسهيلات التي قدمتها خلال دخول السوريين إلى بلادهم والعودة منها إلى تركيا مجددا.

تجدر الإشارة إلى أن عدد الذين ذهبوا إلى سوريا بمناسبة عيد الفطر السعيد، بلغ 52 ألف و114 شخصا.

 

 

.

م.الاناضول

شارك الى منصات التواصل لديك:
السبب وراء
بيان مشترك
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً