اتصالات تركية – روسية مكثفة لوقف القصف في إدلب وبحث تطورات الوضع في سوريا

قالت مصادر في رئاسة الجمهورية التركية، إن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بحث تطورات الوضع في سوريا، لا سيما ما يتعلق بالتطورات في إدلب، في اتصال هاتفي أمس مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، تناول أيضا العلاقات بين البلدين.

جاء الاتصال بين إردوغان وبوتين في ظل تصعيد جوي للنظام وروسيا على ريفي إدلب وحلب، خلفت قرابة 20 شهيداً وعشرات الجرحى بين المدنيين في خرق واضح لاتفاق خفض التصعيد الموقع في أستانة.

ووفق مصادر لشبكة “شام” فإن مسؤولين أتراك وبعد تقارير سريعة وصلتهم من النقاط التركية المتمركزة في ريف إدلب عن حملة التصعيد التي تعرضت لها أرياف إدلب وحماة بالأمس من قبل طيران النظام وروسيا، تواصلوا مع مسؤولين روس لوقف القصف والالتزام بتطبيق اتفاق خفض التصعيد، وأن الرد الروسي جاء بالإيجاب.

وكان استأنف الطيران الحربي والمروحي التابعين للنظام يوم الأمس، القصف على بلدات ريف إدلب الجنوبي، شملت بلدات ومدن “التح وخان شيخون والتمانعة” خلف القصف تسعة شهداء وعشرات الجرحى بين المدنيين.

ويأتي القصف بالتزامن مع حملة ترويج إعلامي كبيرة من قبل النظام وروسيا عن بدء عملية عسكرية في إدلب، في وقت لم يرصد وصول أي حشود عسكرية للمنطقة وماتناقلته تلك الصفحات من صور لأرتال عسكرية تعود للحملة التي وجهت إلى محافظة درعا قبل شهر

 

شبكة شام

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً