اعفاء الأطفال السوريين مزدوجي الجنسية من شرط وجود وثيقة سورية لزيارة سوريا

ولاية غازي عنتاب في تعديل على التعليمات التنفيذية الناظمة لحركة الأفراد على طرفي معبر قرقاميش (المقابل لمعبر جرابلس) تسمح للأطفال السوريين حاملي الجنسية التركية الذين ولدوا في تركيا ولا توجد لديهم وثائق سورية تثبت جنسيتهم السورية بزيارة سوريا مع أهاليهم والاكتفاء فقط بالكيميلك وجواز السفر التركي. هذا وكانت الولاية أصدرت تعميماً بعد عطلة عيد الفطر سمحت بموجبه للسوريين مزدوجي الجنسية بزيارة أهاليهم في سوريا عبر معبر قرقاميش، دون تحديد وتقييد لمدة البقاء والعودة متى شاؤوا ومن أي معبر كان. ووفق الآلية القديمة كان بإمكان أي سوري مجنّس زيارة أهله بموجب جواز السفر التركي بمجرد ابرازه في المعبر على أن يكون مثبت لدى دائرة النفوس بأنه مزدوج الجنسية وهذا الأمر متعلق بتقديم وثائق وثبوتيات سورية عند تقديم الأوراق للجنسية. ولم يستفيد كثير من السوريين من القرار وخاصة من لديه أطفال ولدوا في تركيا ولا يحملون وثائق سورية لأن التعميم استثناهم. وفيما بعد قيّدت الولاية الزيارة إلى سوريا بشرط الحصول على موافقة مسبقة من إدارة المعبر بتقديم طلب مع ارفاق صورة الكيميلك وجواز السفر التركي، يتم دراسة الطلب وإعطاء الموافقة بعد عدة أيام، ما سبب ارباكاً وتذمراً بسبب صعوبة السفر وأخذ الموافقة المسبقة. ووفق التعديلات الجديدة أصبح بالإمكان اصطحاب الأطفال مواليد تركيا دون وجود وثيقة سورية لديهم بشرط تقديم تعهد عند السفر بالمسؤولية القانونية عن الطفل والتعهد بإعادته. وفي تصريح للسيد ماهر قرة أحد السوريين مزدوجي الجنسية حول تجربته في تقديم طلب الزيارة لشبكة غربتنا قال:” تقدمت البارحة يوم الثلاثاء في 14 آب بطلب الزيارة عن نفسي وعن صديقي وأخي وعائلته، ابنة أخي لا تملك وثائق سورية ولدت في تركيا، وحسبما أفاد موظف المعبر بأن الموافقة ستكون جاهزة اعتباراً من 16 آب أي غداً الخميس والعودة ستكون متاحة اعتباراً من يوم الإثنين في 27 آب، وحول ابنة أخي قيل لي بأن والدها يجب أن يوقع على تعهد عند دخوله إلى سوريا يتحمل المسؤولية القانونية ويتكفل بإعادتها معه حين العودة”. وأخيراً يجب التنويه على أنه يحق لمزدوج الجنسية زيارة سوريا مرتين في الشهر فقط حسب التعليمات التنفيذية.

 

غربتنا- عبد الله سليمان أوغلو

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً