التحقيقات معه كشفت عن معلومات هامة.. القضاء التركي يأمر بحبس مخطط الهجوم الإرهابي في “ريحانلي”

أصدر القضاء التركي، قراراً بحبس “يوسف نازيك” مخطط هجوم “ريحانلي” الإرهابي بولاية هطاي جنوبي تركيا عام 2013، والذي جلبته المخابرات التركية مؤخراً في عملية لها من مدينة اللاذقية السورية.

ومثل نازيك مساء اليوم أمام محكمة الجزاء التاسعة في أنقرة، حيث حضر الجلسة المغلقة محامي نازيك، وبعض المشتكين في القضية.

وعقب مرافعة محامي الدفاع، طالبت النائبة العامة التركية “جنار صاي” بحبس نازيك.

واعترف نازيك خلال الجلسة بأنه عمل بشكل مشترك مع “ناصر أسكي أوجاق” المحكوم بالمؤبد في قضية الهجوم الإرهابي في ريحانلي.

وأضاف نازيك أنه كان يعلم بتحضيرات الهجوم، وبالقنابل، إلا أنه لم يكن يُدرك أنها ستقع داخل الحدود التركية، وكان يعتقد أن الهجوم سيُنفذ في منطقة يسيطر عليها الجيش السوري الحر.

وأوضح: “تركنا السيارات المفخخة في ريحانلي، وسيأتي أشخاص يأخذونها إلى منطقة تحت سيطرة الجيش السوري الحر لتفجيرها، لقد شاركت في التخطيط إلا أنني لم أكن أعلم أن التنفيذ سيكون داخل تركيا”.

وأشار إلى أنه كان يتلقى التوجيهات من ضابط في المخابرات التابعة للنظام السوري برتبة نقيب يدعى “حجي” ، حيث طلب منه أن يقوم بأعمال استطلاع في منطقة “قوجة تبة” في العاصمة أنقرة، وفي مدينة قونيا.

وفي 12 سبتمبر/أيلول الجاري، تمكن جهاز الاستخبارات التركي، عبر عملية خاصة، من جلب “يوسف نازيك”، مخطط هجوم “ريحانلي” الإرهابي (بولاية هطاي جنوبي تركيا عام 2013)، من مدينة “اللاذقية” السورية إلى الأراضي التركية.

وكشفت التحقيقات مع “نازيك” عن معلومات هامة مرتبطة بعلاقة مخابرات النظام السوري بالهجوم.

المصدر: الاناضول

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً