حشود متبادلة بين تركيا وميليشيات الحماية الكردية شرق سوريا .. هل تنطلق عملية جديدة؟

أفادت مصادر متقاطعة بتعزيز الجيش التركي لقواته على الحدود السورية مقابل منطقة تل أبيض شمال محافظة الرقة فيما تقوم ميليشيات الحماية الكردية “ypg” بحشد تعزيزات مقابلة، وذلك بالتزامن مع تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المتصاعدة التي هدَّد فيها الميليشيات بتلك المنطقة.

 

وذكر موقع “عربي21” نقلاً عن “مصادر خاصة” أن “ypg” أرسلت أمس الخميس، قافلة تعزيزات عسكرية إلى قواتها المنتشرة في المناطق الحدودية مع تركيا من مدينة رأس العين بريف الحسكة الغربي إلى مدينة تل أبيض شمال الرقة.

وأكَّد الناشط الإعلامي صهيب اليعربي في إفادته للموقع أن هذه التعزيزات تأتي تحسباً للتعزيزات العسكرية التركية التي تصل تباعاً للمناطق القريبة من مدينة تل أبيض، من الجهة التركية؛ حيث إن جميع المعطيات على الأرض تؤكد احتمال أن يكون هناك هجوم تركي.

 

من جهته، جزم المحلل السياسي فواز المفلح بأن عملية عسكرية ستفتحها تركيا في القريب العاجل في تلك المناطق المحتلة من قِبَل الميليشيات بسبب تهرُّب الولايات المتحدة من الوفاء بتعهُّداتها بخصوص “منبج”.

وقال المفلح: إن تركيا تدرك تماماً حجم التهديد لأمنها القومي من هذه المناطق؛ ولذلك لن تصمت طويلاً أمام كل هذا الحجم من الخطر المُحْدِق بأراضيها.

واعتبر المفلح أن ما يؤخر اتخاذ القرار من قِبَل أنقرة، هو المحادثات السياسية التي تجريها مع واشنطن؛ إذ إن “الهجوم على هذه المناطق مرهون بحل الأزمة التركية الأمريكية، وفي حال تدهورت الأمور أكثر بينهما فإن تركيا ستقدم على فتح هذه المعركة قريباً”.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكَّد في تصريحٍ له أمس الخميس أن الولايات المتحدة لم تَفِ بتعهداتها بخصوص منبج ولم تسحب ميليشيات “ypg” منها فيما لا يزال السكان الأصليون من العرب مُهَجَّرين.

 

عربي21

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً