أورفا..بدء التسجيل على مغادرة مخيم “سليمان شاه”

قال أبو هاني الحميدي، من سكان مخيم سليمان شاه للاجئيين السوريين بولاية أورفا  لـ “روزنة” إنّ “قوائم تسجيل الأهالي على مغادرة المخيم، قد بدأت بالفعل”.

 

ولفت إلى أنّ “هناك لاجؤون اختاروا التسجيل على المغادرة إلى مخيم سروج، فيما اختار آخرون التسجيل على الإقامة ضمن المدن  التركية كـ (استانبول، أورفا، أزميت، وغيرها)، حيث سيبدأ ترحيلهم من المخيم اعتبارًا من 6 الشهر الجاري”.

 

وأشار إلى أنّ “هناك إشاعات كثيرة يتدوالها القاطنين حول قطع المياه والكهرباء عن المخيم، وكذلك حول المساعدات المالية وإلى ما هناك من أمور، دون أن يكون لها أي سند رسمي”.

 

واشتكى الحميدي من “ارتفاع الإيجارات في مدينة (اقجقلا) القريبة من المخيم”، وأنّ “الاسعار ارتفعت من 400 ليرة إلى 600 إضافة إلى فرض رسوم إضافة على المستأجر كتأمين، وكمسيون ودفعة لمدة ثلاثة أشهر”.

 

وكانت إدارة مخيم سليمان شاه للاجئيين السويين في ولاية أورفا التركية، أعلنت نيتها إغلاق المخيم بشكل كامل أواخر شهر تشرين الأول/ أكتوبر القادم، واضعة اللاجئيين فيه أمام خيارين وهما “الانتقال إلى مخيم سروج الحدودي”، أو استئجار منزل داخل تركيا.

 

وذكرت هبة القاسم مراسلة “روزنة” في المخيم، في حينه، أنّ الإعلان تضمن: “إغلاق مخيم سليمان شاه (في أقجقلا/أورفا)، واللاجؤون المتواجدين فيه يُخَيرون بخيارين: (أ_ النقل إلى مخيم سروچ غرب أورفا 10 كم، ب_ السكن في منزل ضمن تركيا).

 

وبحسب الإعلان فإنّ اللاجئ الراغب في السكن بمنزل، يعوّض بمبلغ مالي، وفق الآتي: “الشخص الواحد : 1730 ل.ت، شخصين : 2310، 3 أشخاص : 3460، 4 أشخاص : 4620، 5 أشخاص : 5770، 6 أشخاص : 6920، 7 أشخاص : 8080، 8 أشخاص : 9230، 9 أشخاص : 10,380، 10 أشخاص وما فوق : 11,540”.

 

ويقطن المخيم نحو 35 ألف لاجئًا، معظمهم من أهالي محافظة دير الزور، وتم افتتاحه نهاية عام 2012، وأثار القرار الحالي صدمة كبيرة لدى القاطنيين فيه من السوريين الفارين من ويلات الحرب في بلادهم.

 

راديو روزانا

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً