لمس الأطفال لأنفهم يتسبب في كارثة صحية

حذرت دراسة طبية حديثة من أن لمس الأنف بالأصابع يمكن أن ينشر الالتهاب الرئوي، وذلك ووفقاً ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، حيث وجد باحثون بقيادة مدرسة ليفربول للطب أن البكتيريا التي تسبب العدوى القاتلة يمكن أن تنتشر سريعاً بين الناس وتعد فئة الأطفال أكثر الفئات عرضه لذلك من خلال وضع الأصابع في الأنف، هذا هدفت الدراسة التي أجرها الباحثون للكشف عن مدى انتشار بكتيريا الالتهاب الرئوي على الجلد.

كما أوضحت الدكتورة “فيكتوريا كونور”، باحثة رئيسية في الدراسة: “إن الالتهاب الرئوي يسبب تورمًا في الرئتين ويمكن أن تمتلئ الحويصلات الصغيرة في الهواء بالسوائل، ما يقلل من كمية الأكسجين التي يحصل عليها الجسم والدماغ” ويتسبب في عدوى خطيرة قاتلة.

 

كما أشار الباحثون أن الالتهاب الرئوي يقتل ملايين من الناس في جميع أنحاء العالم كل عام، وهو يعد خطراً على الصغار قبل الكبار، بالتحديد للذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

وأكد الباحثون أن الأشخاص قادرون على نشر البكتيريا من خلال أيديهم، سواء كانت رطبة أو جافة، لافتين إلى أنه يستوجب على الآباء تعميق أيدي الأطفال وألعابهم بصورة متواصلة.

وأضاف الباحثون أن البكتيريا يمكن أن تنتشر بنفس المعدل سواء كانت الأيدي جافة أو مبللة، وما إذا كان الطفل يفرك أنفه.

شارك الى منصات التواصل لديك:
دراسة: الرج
ماذا يحدث ل
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً