موقع موال يكشف سبب انقطاع الكهرباء المستمر في مناطق النظام

افادت مواقع موالية ان نظام الأسد يحرم المواطنين في مواقع سيطرته من الحصول على الكهرباء، بسبب تصديره لكميات كبيرة من الكهرباء مقابل الحصول على ملايين الدولارات مقابلها.

وأوضح موقع (هاشتاغ سوريا) أن من المفارقات الكبيرة عندما تجد في البيانات الإحصائية الرسمية للنظام أن “الاقتصاد السوري قد صدر في عام 2016 ما قيمته حوالي (3.7) مليار ليرة سورية كهرباء، أي حوالي (8) مليون دولار، من خلال تصديره لـكمية (67327) ميغا واط ساعي”.

ونوه الموقع إلى أن “المواطن والصناعي والتاجر السوري بأمس الحاجة إلى الكهرباء” مشيراً إلى استفحال “تجارة المولدات والبطاريات المخصصة للإنارة المنزلية” التي أدت “لإثراء الآلاف من وراءها”، في إشارة واضحة إلى التجار والمسؤولين المرتبطين بالنظام والمتحكمين بتجارة تلك المولدات والبطاريات.

وتشير البيانات الصادرة عن “المكتب المركزي للإحصاء” والتي اطلع عليها (هاشتاغ سوريا) والمتعلقة بالتجارة الخارجية حسب أهم البنود المصدرة أن قيمة تلك الصادرات الكهربائية كانت في العام 2015 حوالي (7) مليار ليرة، أي حوالي (15.5) مليون دولار، ناتجة عن تصدير كمية كهرباء قدرها (271592) ميغا واط ساعي، وبذلك تكون صادرات الكهرباء قد تراجعت بين العامين المذكورين بحوالي (47%).

وأشار الموقع إلى أن “الأمر الذي بقي مجهولاً هو اتجاهات تصدير تلك الكميات من الكهرباء أولاً والأسباب الحقيقية التي تبرر تصدير الكهرباء في الوقت الذي كان الاقتصاد يحتاج فيه إلى كل ميغا واط ساعي … إنها واحدة من مفارقات الاقتصاد السوري طبعاً”.

يذكر أن نظام الأسد يستخدم نظام التقنين لعدد ساعات تشغيل الكهرباء لكل محافظة، حيث تتفاوت نسبة ذاك التقنين بين منطقة وأخرى والذي قد يصل إلى 16 ساعة باليوم الواحد.

 

اورينت نت

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً