السلطات التركية تقبض على 4 أشخاص بتهمة الاحتيال بينهم سوريون

ألقت السلطات التركية، في ولاية أنطاليا، القبض على 4 أشخاص،  3 منهم سوريون، وذلك بتهمة الاحتيال على سيّدة مسنّة تبلغ من العمر 77.

ووفقا لما نقلته صحيفة “ملييت” فقد اتصل شبكة العصابة بـ “أ،ح” وهي مسنّة متقاعدة، ليخبروها بأنّهم تابعون للإدعاء العام في أنطاليا، ممارسين ضغوطات عليها، سارقين منها مبلغا ماديا بقيمة 29 ألف ليرة تركية، أي ما يعادل 16 ألف و500 دولار، بالإضافة إلى مجوهرات بقيمة 10 آلاف ليرة، والتي تعادل ما يقارب 1800 دولار.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ شعبة مكافحة الشغب التابعة لمديرية أمن أنطاليا، كانت قد حصلت على بلاغ أفاد بأنّ أشخاصا من ولاية شانلي أورفا، مارسوا ضغوطا على مسنّة، معرّفين عن أنفسهم بأنّهم أمن، وعناصر تابعين للادّعاء العام، بهدف سرقة ممتلكاتها.

وتمكّنت السلطات التركية في ولاية أنطاليا بعد التأكد من مغادرة المشتبه بهم من بلدة منافغات التابعة لأنطاليا، من إلقاء القبض على المتورطين، بمساعدة مديرية أمن مرسين، وذلك بعد التأكد من انتقال المشتبه بهم من منافغات إلى بلدة تابعة لـ مرسين.

وبالحصول على إفادة السيّدة “أ،ح”، فقد ادّعت أنّ المشتبه بهم، في الفترة الواقعة بين 13 و19 تشرين الأول، أخذوا منها 92 ألف ليرة تركية، وسوارا ذهبيا عيار 22 بقيمة 10 آلاف ليرة، بالإضافة إلى طوق ذهبي، وسوارين آخرين، إلى جانب ليرات ذهبية أخرى.

وأعربت “أ، ح” عن خوفها الشديد نتيجة الضغوط التي مارسها المشتبه بهم، موضحة أنّها اضطرت لسحب قرض بقيمة 35 ألف ليرة، لإعطائه لهم.

وذكرت السيّدة ، أنّ المشتبه بهم كانوا على الدوام يوقظونها ويحذّرونها من إخبار ابنها الذي يعمل مديرا في أحد المصارف، بالقصة.

وبحسب المعلومات الواردة، فقد كانت تبرر المسنّة سحبها للقروض من المصرف، بقولها: “سأشتري لابني هدية لعيد ميلاده، ولذلك لا أريده أن يعلم بذلك”.

وتم التأكد فيما بعد بأنّ السيدّة “أ،ح” ونتيجة للضغوطات التي تمّت ممارستها، عزمت على عرض شقتها التي تقيم فيها أيضا للبيع.

 

اورينت

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً