“قسد” تؤكد اندماجها في صفوف ميليشيا أسد الطائفية

أكد أحد قادة ميليشيا “قسد” (تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري) أن الأخيرة سوف تكون جزءاً من ميليشيا أسد الطائفية في المستقبل بعد إجراء التسوية في سوريا.

وقال “الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية” (رياض درار)، في تصريح لفضائية (روناهي) الكردية إنه “يجب إعادة هيكلة الجيش في سوريا وأن قوات سوريا الديمقراطية ستكون جزءاً من هذا الجيش بعد التسوية”.

وأضاف (درار) في تصريحاته للفضائية أن ميليشيا “قسد” تقبل بـ “التغيير التدريجي الذي يقود إلى الحل في سوريا”.

وأشار “الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية” إلى أنه “يجب أن يكون هناك لجنة عسكرية مشتركة بين النظام وقسد تدير العلاقة وتطورها باتجاه أن يصبح جيشاً مشتركاً والقادة معينون حسب الإمكانيات العسكرية”.

وتجري منذ فترة ميليشيا “قسد” مفاوضات مباشرة مع نظام الأسد حول كثير من المواضيع، حيث زارت ما تسمى “رئيسة مجلس سوريا الديمقراطية” (إلهام أحمد) مؤخراً دمشق والتقت بـ “رئيس مكتب الأمن الوطني” للنظام (علي مملوك) وذلك في إطار استئناف المحادثات بين الطرفين.

وتوجد خلافات بين (قسد) والنظام تتعلق باللامركزية للمحافظات الشرقية والشمالية و”حقوق الشعب الكردي في سوريا”.

وكانت صحيفة (ديلي صباح) التركية كشفت في وقت سابق، أن نظام الأسد بدأ فعلياً تشغيل حقول النفط والغاز الواقعة في دير الزور ضمن مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” في المقابل، ستحصل “قسد” على الكهرباء والخدمات في مناطق سيطرتها، إلى جانب تمكنها من أخذ حاجتها النفطية من الآبار.

 

اورينت

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً