اليوتيوبر السوري “محمود بيطار” يضرب وللمرة الثانية سمعة ملايين السوريين في تركيا بعرض الحائط

قام اليوتيوبر السوري “محمود بيطار” بإعادة نشر الفيدي الذي تسبب في صدا واسعاً واستغله بعض الأتراك للتحريض على السوريين والذي كان يحمل  العنوان: “تطبيق تحدي البنات في شوارع إسطنبول” ليطلق عليه اسم جديد، ضارباً بعرض الحائط سمعة السوريين في عموم تركيا عن سبق إصرار وترصد على اللرغم من تحدث محامين بأنه مخالف للقانون ويعرضه للسجن في تركيا بتهمة التحريض على التحرش العلني.

الاسم الجديد لنفس الفيديو والذي كان قد تعرض لانتقادات كبيرة من قبل السوريين في عموم تركيا أصبح بعنوان “لقاء بعد غياب عن اسطنبول مع وسام تيكت وعصام”، ظناً منه أن تغيير العنوان يغير المحتوى الكارثي الذي يحتويه الفيديو.

و قد تابعت مداخلة البيطار على شاشة تلفزيون سوريا، حيث أصر على مسألة أنه لم يخطئ بحق السوريين، على الرغم من مداخلة محامي سوري مطلع على القانون التركي والذي أكد أن ما احتواه فيديو البيطار إنما يؤكد ظاهرة التحرش العنلي وهو ما يعرضه بكل تأكيد للسجن في تركيا وحتى في السويد.

وكان العديد من الإعلاميين السوريين قد وجهوا إنتقادات ونصائح لبيطار أن ما نشرته إنما يعتبر كارثة حقيقية على السوريين وقد يكون سبباً في إثارة مشاكل كبيرة بين فئة كارهي الأجانب من بعض الأتراك، إلا أن إعادة نشره الفيديو إنما يؤكد حبه لذاته دون غيره من السوريين بحسب ما قال حسن في تعليقه على فيديو بيطار.

من جهتهم طالب الاف من السوريين بيطار بضرورة حذف الفيديو إلا أن إصراره على الخطأ يدفع كثيرين للاستفسار من نوعية الناس التي تبحث عن شهرة حتى ولو على حساب سمعة الآخرين.

 

تركيا بالعربي

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً