لون الرقبة قد يكون مؤشراً للإصابة بمرضٍ خطير

يعتبر مرض السكري من أكثر الأمراض المزمنة انتشاراً بين الناس، بحيث يصيب جميع الفئات العمرية ومن كلا الجنسين، وعادةً ما ينتج عن اضطراب أو عدم انتظام في عمل غدة البنكرياس، وتحديداً فيما يتعلق بإفراز هرمون الأنسولين. يكون هذا الاضطراب إمّا ارتفاع أو انخفاض في معدل السكر داخل الجسم.

ويضم السكري نوعين أساسيين وهما:

النوع الأول: وهو الذي يصيب الإنسان عندما لا يستطيع جسمه إنتاج الأنسولين نهائياً.

النوع الثاني: وهو النوع الذي يصيب الجسم عندما لا يتم إنتاج الأنسولين بالشكل والكمية الكافية، أو عندما يقوم الجسم بمقاومة الأنسولين الذي ينتجه، وغالباً ما يرتبط هذا النوع بالسنة والوزن الزائد.

فعلياً، قد يكون من الصعب اكتشاف أعراض النوع الثاني، ولكن هناك بعض الإشارات التي تدل على الإصابة بهذا المرض وقد لا تكون معروفة للكثيرين، أوردتها صحيفة “أكسبسرس” الانكليزية وهي:

– تغير لون الرقبة بحيث يصبح داكناً.

– مشاكل في الرؤية.

– عدم التئام الجروح بسرعة.

– العطش الشديد والمستمر.

– الإرهاق والتعب الشديد.

وينبغي على الذين يعانون من السكري النوع الثاني، العمل على تناول الأدوية التي تساهم زيادة الأيض، إلى جانب ممارسة الرياضة بشكلٍ دائم ومكثف. وغالباً ما يتناول مرضى السكري النوع الثاني جرعات من أبر في البطن وهي معروفة بـ”فيكتوزا”، وذلك لتسريع عملية حرق السكر في الدم.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً