تشاووش أوغلو يتحدث عن تطورات حرب بلاده مع الإرهاب وعودة اللاجئين.. ويكشف عن عدد قتلي “داعش” و”بي كاكا” بسوريا والعراق

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، “كافحنا ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق، وقضينا على 4 آلاف إرهابي منهم”.

جاء ذلك خلال مناقشة موازنة وزارة الخارجية للعام 2019 في مقر البرلمان التركي بأنقرة الأربعاء، أشار فيها تشاووش أوغلو إلى أن أصوات بعض الأطراف تتعالى عندما تتم مكافحة تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي بينما لم تتفوه بشيء عندما كان الجيش السوري الحر يقضي على داعش.

كما أكد تشاووش أوغلو أن عملية عودة السوريين في تركيا إلى بلادهم يجب أن تتم ضمن إطار آمن، مبينًا أن قرابة 300 ألف سوري عادوا إلى المناطق التي باتت أمنة بفضل عمليات تركيا في سوريا.

ولفت إلى أن السوريين بدؤوا بالعودة إلى منازلهم بعد اتفاق إدلب القاضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام ومناطق المعارضة في إدلب.

وأوضح الوزير التركي أن النظام السوري أرسل المقاتلين الإرهابيين إلى إدلب، للتذرع بهم من أجل الهجوم على المنطقة، مؤكدًا أن هذه المكيدة تم إحباطها عبر اتفاق إدلب.

وتطرق تشاووش أوغلو إلى نفقات تركيا من أجل السوريين، وذكر أن حجم نفقات تركيا بهذا الصدد موجودة لدى سجلات المنظمات الدولية.

وأردف: “تلقينا مبلغ يقارب 1,7 مليار يورو، ويجب أن يصلنا 6 مليارات نهاية العام الحالي، فهذه الأموال يتم صرفها على مشاريع هامة، ورغم أن الاتحاد الأوروبي سرع من وتيرته بهذا الصدد ولكن لا يزال الامر بطيئا”.

وفي 24 مارس/آذار الماضي، تمكنت القوات التركية وقوات الجيش السوري الحر، في عملية “غصن الزيتون”، من تحرير منطقة عفرين بالكامل، من قبضة تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” الإرهابي، بعد 64 يومًا من انطلاقها.

كما تمكنت القوات التركية والجيش السوري الحر خلال عملية “درع الفرات”، من تطهير مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، بينها مدينتي الباب وجرابلس، من تنظيم “داعش” الإرهابي، في الفترة بين أغسطس/آب 2016 ومارس/آذار 2017، ما أتاح لآلاف السوريين العودة إلى ديارهم.

 

م الاناضول

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً