معارك بين سوريا الديمقراطية وداعش تخلف عشرات القتلى

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات كثيفة وقعت بين متشددي تنظيم داعش وقوات مدعومة من الولايات المتحدة في شرق سوريا أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين والمقاتلين خلال اليومين الماضيين.

ويحارب تحالف قوات “سوريا الديمقراطية” فلول داعش في جيب قرب الحدود العراقية بمساعدة طائرات وقوات خاصة أميركية.

وأفاد المرصد أن قوات “سوريا الديمقراطية” استعادت مواقع خسرتها خلال هجمات في الأيام الأخيرة. واحتدمت المعارك على الضفة الشرقية لنهر الفرات يوم الأحد.

وقال الكولونيل شون ريان، المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، إن “قوات سوريا الديمقراطية استعادت الكثير من الأراضي التي فقدتها في اليوم السابق، ووقعت خسائر على الجانبين”.

وأضاف أن قوات الأمن العراقية تقوم بتأمين الحدود حتى لا يتمكن المقاتلون من الفرار.

وكانت قوات “سوريا الديمقراطية”، التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، قد انتزعت السيطرة على مناطق شاسعة من المتطرفين في شمال وشرق سوريا حيث يتمركز نحو 2000 من القوات الأميركية.

وانهارت الخلافة التي أعلنها داعش بعد هجمات مختلفة في العراق وسوريا، لكن مقاتليها ما زالوا ينشطون في المنطقة الحدودية الصحراوية ويشنون هجمات.

وذكر المرصد السوري أن عدد القتلى المدنيين بلغ 31 في اليومين الماضيين فضلا عن 50 متشددا من داعش و79 مقاتلا من قوات “سوريا الديمقراطية”.

ونشر داعش تسجيلا مصورا لمقاتليه وهم يقطعون رأس رهينة، ويهددون عائلات مقاتلي قوات “سوريا الديمقراطية”.

 

العربية

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً