إعلام النظام يتراجع ويحذف الأخبار المتعلقة باستهداف جوي لمطار دمشق الدولي

تراجع الإعلام الرسمي التابع للنظام مساء الأحد، عن خبر نشره حول تعرض مطار دمشق الدولي لأي “عدوان”، بعدما كان أورد في وقت سابق أن الدفاعات السورية تصدت لـ”أهداف جوية” قرب المطار.

وحذفت وكالة الأنباء السورية (سانا) الخبر المتعلق بالتصدي لـ”أهداف جوية” بعدما كانت نقلت عن مراسلها أن “الدفاعات الجوية تتصدى لأهداف جوية معادية بمحيط مطار دمشق الدولي”.

ونقل مراسل الوكالة بعدها عن مصادر في مطار دمشق الدولي أنه “لا يوجد عدوان على المطار والحركة طبيعية”، في حين قال مصدر مطلع لوكالة فرانس برس “يبدو أنه إنذار خاطئ”.

وكانت وكالة الأنباء التابعة للنظام أعلنت في وقت سابق الأحد أن “الدفاعات الجوية تصدت لأهداف معادية قرب مطار دمشق الدولي”.

وعمل إعلام الأسد على نشر الأخبار الكاذبة منذ بداية الثورة وقبلها عن انتصارات حققها ضد شعبه او ضد الهجمات الإسرائيلية، حيث أنه أعلن عن صد هجمة لم تحدث، ما يطرح تساؤلات عديدة هل فعلا كان يتصدى بالأصل للهجمات الإسرائيلية، وأكبر الكذبات التي اخترعها النظام وروسيا مؤخرا هي ضربة الكيماوي على مدينة حلب، والتي أكدت واشنطن ولندن أنها حدثت بفعل غاز مسيل للدموع أطلقها الروس والنظام على أحياء حلب من أجل تدمير إتفاق ادلب.

شبكة شام

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً