مليون طفل سوري ولدوا في بلدان الجوار

أعلنت الأمم المتحدة أن حوالي مليون طفل سوري ولدوا في بلدان الجوار التي لجأوا إليها بعد بدء الثورة السورية التي رد عليها نظام الأسد بقصف مدنهم وقراهم الثائرة.
وأوضح مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمـفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمنسق الإقليمي لشؤون اللاجئين لسوريا والعراق، أمين عوض، أن هناك الآن تقريبا مليون طفل سوري ولدوا في السنوات السابقة في دول الجوار. 
وأضاف، في تصريحات لبوابة “أخبار الأمم المتحدة” التابعة للمنظمة الدولية، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء: “أكبر نسبة منهم في تركيا، ثم في لبنان والأردن ومصر والعراق”.
ودعا إلى عناية أممية بأطفال سوريا بدول الجوار، قائلا: “لا بد للمجتمع الدولي أن يوجه نظره إلى هذا الرقم وما يعنيه من الاحتياجات (..) لتغطية احتياجات اللاجئين بشكل عام، واحتياجات المليون طفل الذي ولدوا في السنوات السبع السابقة”.
وأكد أنه “من الأهمية بمكان أن يستمر المجتمع الدولي في إدراك محنة اللاجئين السوريين، ويوفر دعما حيويا للحكومات المضيفة وللشركاء في الخطة الإقليمية؛ للمساعدة في تحمل هذا العبء الهائل إلى حين تحقق العودة الطوعية في أمان وكرامة للاجئين السوريين”.
وشددت الأمم المتحدة على أن التعامل مع هذا العدد الهائل من اللاجئين لا يزال يمثل تحديا ماثلا، خصوصا أن هناك ما يفوق الـ5.6 ملايين لاجئ سوري مسجلون حاليا في جميع أنحاء المنطقة.

شبكة بلدي

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً