ممثلو الخارجية الأمريكية يغادرون مناطق “قسد” إلى كردستان العراق

أكدت شباب محلية أن جميع ممثلو الخارجية الأمريكية في المناطق التي تستولي عليها ميليشيا “قسد”(تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري) في سوريا، غادروا إلى اقليم كردستان العراق، وذلك بالتزامن مع كشف الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) عن مكالمة هاتفية جديدة أجراها مع نظيره التركي (رجب طيب أردوغان) تحدثا خلالها عن تنسيق بينهما حول انسحاب القوات الأمريكية من سوريا.

وأوضحت شبكة (فرات بوست) أن جميع ممثلو الخارجية الأمريكية غادروا مناطق “قسد”، فيما لايزال الجنود الأمريكيون في نقاطهم العسكرية بانتظار بدء تنفيذ قرار الانسحاب من سوريا.

وفي وقت سابق قال (ترامب) في تغريدة عبر حسابه الرسمي في تويتر: “أجريت للتو اتصال مطول وبناء مع الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) ناقشنا خلاله ملف (داعش) وتدخلنا المشترك في سوريا، والانسحاب البطيء للقوات الأمريكية من المنطقة بتنسيق عال مع تركيا” وأضاف في التغريدة نفسها “بعد سنوات عدة، سيعودون للوطن. ناقشنا باستفاضة توسع التبادل التجاري بين بلدينا”.

وتأتي تغريدة الرئيس الأمريكي خلال أقل من 24 ساعة من تغريدة مشابهة قال فيها: “كان من المفترض أن نبقى هناك لمدة ثلاثة أشهر، كان هذا الكلام قبل سبع سنين لكن لم نغادر” وتابع “عندما أصبحت رئيسياً، كانت داعش في أوجها. الآن، داعش قد هزمت إلى حد كبير”.

وأشار (ترامب) إلى إمكانية دخول قوات تركية لتحل محل قوات بلاده في سوريا، قائلاً “دول أخرى محلية، بما في ذلك تركيا يجب أن تكون قادرة بسهولة على تولي ما تبقى من التنظيم”. 

يشار إلى أن تركيا قررت تأجيل عمليتها العسكرية ضد ميليشيا “الوحدات الكردية” في شمال شرق سوريا، لـ “تجنب الفوضى والنيران الصديقة في ظل انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة” وفق وزير الخارجية التركي.

اورينت

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً