حيدر الكرار وشرق الفرات

اسم حيدر هو الوقوف أمام الظلم والاضطهاد ويعني عدم التراجع دائما والوقوف مرارا وتكرارا بجانب الحق .

علي رضي الله عنه دائما كان بجانب المظلوم و الأبرياء ولأنة قاتل الظلام مرات عدة  سمي بالحيدر الكرار .

حيدر معناه المتفوق والجسور والمغوار وعديم الخوف .

في المجمل الكرار يعتبر الوصف الأعلى بين كل الصفات .

وصفة حيدر الكرار تم إعطاء سيدنا علي رضي الله عنه من قبل نبينا و سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

حسب المصادر في أخر يوم من حصار قلعة خيبر أعطا رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطا سيدنا علي الراية وألبسة الدرع وقال له قاتل حتى ينصرك الله ويجعل فتح القلعة على يديك ولا تنظر إلى خلفك أبدا .

وعلى اثر ما قال سمعة سيدنا علية رضي الله عنه فتح قلعة خيبر .

وبسبب إن كثيرين من المقاتلين حملوا الراية وعادوا دون فتح القلعة وتمكن سيدنا علي من الفتح تم إعطائه لقب حيدر الكرار .

…..

ان تدخل تركيا إلى منبج واضر بالأكراد هناك سوف نقضي على تركيا اقتصاديا  هذا ما قاله صبي البيت الأبيض ومدمن وسائل التواصل الاجتماعي سوف اترك كل من يتحدث عما قاله ويحاول فهم ما كان يعنيه اليوم أنا سأتحدث عن اليوم وكيف نحن نحتاج إلى حيدر الكرار لان نحن نعيش في نفس الظروف الآن .

خطر على ذهني ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه ” قاتل حتى يجعل الله الفتح بين يديك , ولا تنظر إلى خلفك .

أنت قادم من مسافة 10000 كيلو متر وتقول بأنك قد أتيت بالديمقراطية وتحول هذه الجغرافية إلى بركة دماء وتبني جدار على حدودك مع المكسيك كي لا يدخل النازحين وتحاول بكل الوسائل أن تحمي حدودك ولأكن عندما تحاول تركيا  حماية حدودها من التنظيمات الإرهابية في البداية تقول نعم وبعد ذلك تحاول أن تتملص من وعودك .

لا يجوز سيد ترامب لا يجوز

في نقطة ما تحاول التملص او انك لا تفهم .

أن لا تعتبر كلمة تركيا عندما تقول أن الأكراد والشعب الكردي أخوتنا

أو انك لا تستطيع تمييز بين الكردي العادي والإرهابي

عليك أن ترى الجيش التركي الذي لا يخشى شيء والذي يقف مثل حيدر الكرار بجانب المظلومين وصد الظالمين وهذا الجيش الذي يحاول إعطاء درس قاسي لكل الظلام في سورية ويسير هذا الجيش بخطوات ثابتة نحو النصر .

وستأتي أيام جميلة لهذه الجغرافية بعد التخلص من الامبرياليين والرأسماليين والإرهابيين والمتعاملين معهم .

 وسيحقق هذا المؤمنين بإعلاء كلمة الله ومصدقي حكاية التفاحة الحمراء ويملكون روح حيدر الكرار .

إذا كنت صادقاً وترغب في إنهاء الحرب ، يجب عليك الانسحاب من شرق الفرات دون كذب وتظليل

ولا تنسون ان الأكراد الذين تدعون بأنكم تحمونهم ينتظرون بفارغ الصبر قدوم الأتراك .

يحيى كمال كتب قصيدة جميلة عام 1922 .

هذا الإعصار هي الجيش التركي يا ربي .

هذا هو الجيش الذي مات من أجلك يا ربي

النصر ، لأن هذا هو آخر جيش للإسلام

ابقوا بصحة جيدة

بقلم : Arif KURT

شارك الى منصات التواصل لديك:
رسالة رئيس
رسالة رئيس
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً