تفاصيل المنطقة الآمنة التي تنوي تركيا إقامتها في سوريا

أظهر مسح أجرته وكالة الأناضول على الشمالي السوري، أن المنطقة الآمنة التي تعتزم تركيا إقامتها على طول الحدود مع سوريا وبعمق 32 كيلو مترا، ستضم مدن وبلدات من 3 محافظات سورية، هي حلب والرقة والحسكة.

ووفقا للقياسات التي أجراها، فإن المنطقة الآمنة تشمل مدن وبلدات من محافظات حلب والرقة والحسكة، وتمتد على طول 460 كيلومترا، على طول الحدود التركية السورية، وبعمق 20 ميلا (32 كيلومترا).

وأبرز المناطق المشمولة في المنطقة الآمنة، المناطق الواقعة شمالي الخط الواصل بين قريتي صرّين (محافظة حلب) وعين عيسى (محافظة الرقة).

كما تضم المنطقة الآمنة مدينة القامشلي وبلدات رأس العين، وتل تمر، والدرباسية، وعامودا، ووردية، وتل حميس، والقحطانية، واليعربية، والمالكية (محافظة الحسكة).

وكذلك ستضم المنطقة كل من عين العرب (محافظة حلب)، وتل أبيض (الرقة).

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إن تركيا سوف تنشئ على طول حدودها مع سوريا منطقة آمنة بعمق 20 ميلا (32 كيلو متر).

جاء ذلك في كلمة له أمام الكتلة البرلمانية لحزب “العدالة والتنمية” في البرلمان، بالعاصمة أنقرة.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن بلاده تنوي إقامة منطقة عازلة في الشمال السوري بعمق 20 ميلا.

جاء الإعلان عقب اتصال هاتفي دار بين أردوغان وترامب، بحثا فيه عددا من القضايا الثنائية والدولية وخصوصا الملف السوري.

وكانت فكرة المنطقة الآمنة قد طرحت لأول مرة من قبل تركيا، خلال الزيارة التي قام بها الرئيس أردوغان إلى واشنطن في مايو/ أيار 2013.

وتهدف المنطقة الآمنة إلى حماية المدنيين الفارين من النزاع في سوريا.

الأناضول

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً