العلم يبشر بعلاج مبكر لسرطان الثدي

طور باحثون من جامعة كامبردج، طريقة حساب آلية ليستخدمها الأطباء لقياس مدى عرضة المرأة للإصابة بسرطان الثدي.

ويعد سرطان الثدي واحدا من أبرز أسباب الوفاة في المملكة المتحدة، وتصل عدد الإصابات الجديدة فيها إلى 55 ألف امرأة كل سنة.

وتحلل هذه الطريقة بيانات خاصة بالمرأة مثل عمرها ووزنها واستهلاكها الكحول، وتأخذ في الحسبان 300 علامة وراثية، مما يجعلها الأكثر دقة في المجال الطبي بخصوص التنبؤ بسرطان الثدي وتشخيصه حتى يومنا هذا.

ويقول عالم في مركز بحوث السرطان البريطاني، إن نسبة مهمة من الإصابات الجديدة تحصل لدى أشخاص كانوا معرضين بشدة لأن يصابوا بالمرض.

ويرى الباحثون أن الطريقة الجديدة لا تزال في حاجة إلى مزيد من الاختبارات حتى يكون استخدامها ممكنا في المستقبل القريب.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً