تفاصيل محاولة انتحار امرأة سورية في اسطنبول

ألقت امرأة سورية بنفسها في الساحل المحيط بحي فاتح، لتتهم مُنقذها عقب إخراجها من الماء، بسرقة هاتفها الجوّال.

وبحسب ما أوردته صحيفة حرييت فقد وقعت الحادثة في منطقة “بالات” التابعة لحي فاتح، حيث ألقت امرأة سورية بنفسها فور نزولها من سيارة أجرة في الماء محاولة الانتحار.

وقام أحد عاملي القوارب المتواجدة بالجوار من المرأة السورية، بإلقاء نفسه هو الآخر في الماء محاولا إنقاذ المرأة من الغرق، حيث أخرجها إلى الشط.

وفور إخراج المرأة السورية من الماء، أخبر الشخص المنقذ عناصر الشرطة والإسعاف بالحادثة، حيث قاموا بالإسعافات الأولية اللازمة مكان وقوع الحادثة.

ووفقا لـ حرييت فقد أبلغت المرأة عناصر الشرطة بأنّ الشخص الذي أنقذها عمل على سرقة هاتفها الجوّال، لتقوم عناصر الشرطة عقب الشكوى التي تقدّمت بها المرأة بتفتيش الشخص وقاربه.

وعلى الرغم من البحث المكثّف، إلا أنّ الشرطة التركية لم تعثر على الهاتف، ليتم نقل المرأة إلى المستشفى، فيما تم اقتياد المنقذ إلى مخفر الشرطة للحصول على إفادته.

وقال الشخص المّنقذ في إفادته التي قدّمها للشرطة، “رأوها وهي تقفز في اليم، وعلى أساسه حاولت إنقاذها من الغرق، والآن تدعي أنّي سرقت هاتفها، إذ أنا من اتصل بالشرطة والإسعاف وأخبرهم بالحادثة”.

“محمد أوزون” أحد شهود العيان قال حول الحادثة: “نزلت من سيارة الاجرة ومباشرة ألقت بنفسها في الماء، واتهمت الشخص الذي عمل على إنقاذها بسرقة جوّالها، الشخص الذي عمل على إخراجها فقد قام بسحبها إلى الشط، حتى إنّه لم يسحبها إلى قاربه”.

اورينت

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً