تحرير الشام تعزل إدلب عن عفرين بسواتر ترابية وحالة شلل تصيب حركة العبور بين المناطق المحررة

أكدت مصادر ميدانية من ريفي إدلب وحلب أمس الثلاثاء، أن عناصر هيئة تحرير الشام بدأت برفع سواتر ترابية على طرق العبور الفاصلة بين منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر وريفي إدلب وحلب الغربي، بعد أن كانت قد سيطرت على تلك المناطق أول الشهر الجاري.

ووفق المصادر فإن الهيئة أغلقت قبل أيام معبري الغزاوية الواصل بين ريف حلب الغربي وعفرين وطريق دير بلوط الواصل بين ريف إدلب الشمالي وعفرين، قبل ان تقوم برفع سواتر ترابية في تلك المواقع وتمنع العبور بين المنطقتين.

وذكر نشطاء أن تحرير الشام تسمح بعبور السيارات والمنظمات والإسعاف من ريف إدلب باتجاه عفرين وفق أذن مسبق من الجهة التي يعملون معها، وقد تشترط إذن من جهات تابعة لحكومة الإنقاذ للسماح بالعبور، إلا أنها تمنع بشكل كامل أي عودة للمدنيين من عفرين باتجاه ريف إدلب.

وكانت الهيئة بررت على لسان أحد مسؤوليها قبل أيام إغلاق الطرق بأن سببه إجراءات أمنية مع ورود معلومات عن توجه عناصر من داعش إلى شمالي حلب ووجهتهم ريف إدلب، وأنها تقوم على اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة، إلا أن هذا لم يكن مقنعاً – وفق نشطاء – كون بإمكان عناصر التنظيم الدخول للمحرر عبر مناطق النظام بريف إدلب الشرقي كما حصل في مرات سابقة في حال صحت المعلومات.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً